إقتصادالرئيسية

مكناس تستعد لاستقبال مليون زائر هذا الأسبوع

انطلاق فعاليات النسخة الرابعة عشرة للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس

لمياء جباري
تحتضن مدينة مكناس، في الفترة ما بين 16 و21 أبريل الجاري، النسخة الرابعة عشرة للمعرض الدولي للفلاحة، الذي اختير له هذه السنة شعار “الفلاحة، رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي”. وكان وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، عزيز أخنوش، أكد عند زيارته للموقع الذي يحتضن المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، يوم الثلاثاء الماضي، على أن الدورة 14 ستشكل فرصة لمناقشة قضايا قطاع الفلاحة الوطني، خاصة في ما يتصل بسبل النهوض بالتشغيل في العالم القروي.
ويقول جواد الشامي، المندوب العام للمعرض الدولي للفلاحة، إن هذه الدورة تضع المعرض في قلب القضايا الراهنة التي تشغل العالم القروي، والتي تهم تحديث الزراعة، والاستدامة والتشغيل. وسجل أن أهداف الدورة الحالية تندرج ضمن توصيات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، حول تحديات وآفاق العالم القري. ويؤكد الشامي أن التشغيل ليس شعارا في الدورة الحالية، بل يمثل حقيقة بالنسبة للمغرب، الذي يضم 18 مليون شخص يعيشون من الزراعة. ويشدد على أن القطاع الزراعي، كمشغل أول بالمغرب، يحتاج كل الاهتمام من أجل تفادي الهجرة القروية المكثفة نحو مدن تعرف فوارق صارخة. وأضاف الشامي أن المعرض الدولي للفلاحة سيوجه عمله نحو إنعاش العالم القروي، ومحاربة الهشاشة، ونشر زراعة قروية مسؤولة، منتجة، وقادرة على توفير فرص العمل. يضع المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في دورته 14، التشغيل على رأس انشغالاته، في سياق متسم بالرغبة في تشغيل الشباب وتحسين المداخيل وإحداث طبقة وسطى في العالم القروي. وكان الملك محمد السادس عبر، عند استقباله لوزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، في أكتوبر الماضي، عن آماله وطموحاته في عالم قروي متميز بخلق أنشطة جديدة مدرة لفرص الشغل والدخل، لاسيما لفائدة الشباب، كما جاء في بلاغ للديوان الملكي. وعبر عن الأمل في توسيع مجال الاستثمار الفلاحي في وجه جميع الفئات، مع تشجيع انبثاق طبقة وسطى فلاحية، وزيادة تسهيل الولوج للعقار الفلاحي لفائدة الاستثمار المنتج، وذلك عبر الوضع التدريجي لمليون هكتار إضافي من الأراضي الجماعية رهن إشارة ذوي الحقوق، كما تم التأكيد على ذلك في خطاب افتتاح البرلمان.
وأكد، عند تكليفه لوزير الفلاحة بوضع استراتيجية فلاحية جديدة، “على أهمية إدماج قضايا الشغل وتقليص الفوارق ومحاربة الفقر والهجرة القروية في صلب أولويات استراتيجية التنمية الفلاحية”. واختير هذه السنة كشعار للدورة موضوع “الفلاحة رافعة للتشغيل ومستقبل العالم القروي”، علما أن المخطط كان توقع خلق 1,5 مليون فرصة عمل في أفق 2020، مع رفع إيرادات ثلاثة ملايين مزارع بمرتين إلى ثلاثة مرات. ويتوقع منظمو المعرض الدولي للفلاحة بمكناس استقبال قرابة مليون زائر خلال هذه الدورة التي ستشهد تنظيم 35 ندوة وعقد أزيد من 300 لقاء عالي المستوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى