الدوليةالرئيسية

نيوزلندا تخفف القيود المرتبطة بكورونا وتؤكد القضاء قريبا على الفيروس

أعلنت رئيس وزراء نيوزيلندا، جاسيندا ارديرن، اليوم الاثنين، عن قرار التخفيف من القيود الخاصة بالتنقل والتجمعات وريادة الفضاءات العامة، والتي اتخذت منذ مارس الماضي في إطار خطة تهدف للحد من انتشار فيروس كورونا ومحاصرته.

وعلى مقياس من أربع درجات، أكدت ارديرن أن الحكومة اتخذت قرار تخفيض مستوى الإنذار الخاص بفيروس كورونا إلى الأول، وهو الأدنى، مشيرة إلى أن القرار سوف لن يشمل في الوقت الحالي مدينة “أوكلاند“ التي لا زالت تسجل عددا من إصابات، فيما تستعد نيوزلندا عموما للإعلان عن القضاء نهائيا على الفيروس التاجي.

وأشادت جاسيندا ارديرن، بالتحركات الجماعية التي وصفتها بالواعية والمسؤولة من طرف المواطنين والمؤسسات والهيئات، والتي مكنت، بحسبها، من وضع الفيروس تحت السيطرة.

وبعدما أمضت نيوزلندا في وقت سابق مائة يوم ويومين دون تسجيل ولا إصابة بالفيروس نتيجة حالة الإغلاق المشدد التي نهجتها، ما حقق نتائج جد متقدمة في مسار السيطرة على الوباء ومحاصرة انتشاره، وهو ما كان موضوع إشادة دولية للسياسة الاحترازية والتواصلية المتبعة، ظهرت حالات محدودة بمنطقة أوكلاند.

وتتوقع رئيسة وزراء نيوزلندا، بناء على مؤشرات وزارة الصحة، أن تتحقق مع متم شهر شتنبر الجاري نسبة تعادل 50-50 في المائة للقضاء على الفيروس.

وفي الوقت الذي أكدت فيه ارديرن أن هدف نيوزيلندا الأول هو القضاء على الفيروس، عرجت على الوضع الوبائي بأوكلاند، حيث أكدت أن المدينة التي تضم أزيد من 1,5 مليون نسمة، ستحتاج لبعض الوقت وللكثير من الإجراءات والتدابير الاحترازية لمحاصرة الفيروس، مشرة إلى أن المدينة تضم بؤرة لا زال يُجهل مصدرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى