الرئيسيةرياضةكرة القدم

هزيمة الأهلي للوداد يئَد آماله في لعب نهائي أبطال إفريقيا ومطالب بإقالة الناصري

قاسية هي الهزيمة التي مني بها فريق الوداد الرياضي في مباراة إياب نصف نهائي عصبة أبطال إفريقيا، التي واجه فيها فريق الأهلي المصري، والتي انتهت بثلاثة أهداف لواحد.

ومع صافرة نهاية المباراة التي انتهت قبل قليل بملعب القاهرة الدولي، وضعت العناصر الودادية قدمها الثانية خارج نهائي العصبة،

وراكم فريق الأهلي خمسة أهداف ما بين ذهاب وإياب نصف النهائي، بعد الهدفين الذين سجلهما في مباراة الذهاب التي جرت قبل أسبوع بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، فيما اكتفى الوداد الرياضي بهدفه الوحيد.

وكانت أمام العناصر الودادية فرصة من ذهب في الدقيقة الأولى لتسجيل الهدف الأول والتحكم في زمام المباراة، بعد تمريرة بالخطأ من المصري مروان محسن تصدى لها المهاجم الودادي، الكونغولي فرانسيس كازادي، إلا أن تسديدته كانت ضعيفة ومرت بجوار قائم مرمى الحارس محمد الشناوي.

وبعد ست دقائق بالضبط من المحاولة الودادية، نجح المهاجم الأهلاوي مروان محسن في تجاوز فخ التسلل وتسجيل الهدف الأول في المباراة.

وبقدر ما حطم الهدف الأول لفريق الأهلي معنويات مشجعي الفريق المغربي من وراء شاشات التلفاز، أربك ذات الهدف دفاع الوداد الرياضي، ما مكن حسين الشحات من خلق ممرات وسط دفاع الوداد تجاوز من خلالها يحيى عطية الله وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 26.

وقد بسط فريق الأهلي سيطرته على مجريات المباراة، إلى حدود نصف الساعة الأخيرة، حين تقدم المدافع المصري ياسر إبراهيم بكرة استلمها من الشحات ووضعها في مرمى رضا التكناوتي مسجلا هدفه الثالث في الدقيقة 59.

وكان على الوداد انتظار الدقيقة 81 لتسجيل هدفه الشرفي على امتداد مباراتي الذهاب والإياب، الذي سجله زهير المترجي.

وسينتظر فريق الأهلي نتيجة مباراة الرجاء الرياضي والزمالك المصري برسم إياب نصف نهائي عصبة أبطال إفريقيا التي قرر الكاف تأجيلها إلى فاتح نونبر بسبب الإصابات الكثيرة وسط العناصر الرجاوية بفيروس كورونا، ليكتشف من سيواجه في لقاء القمة الذي سيحتضنه ملعب القاهرة الدولي في السادس من نونبر المقبل.

وقد جددت الهزيمة التي مني بها فريق الوداد الرياضي، مطالب فئات واسعة من مشجعي الفريق الأحمر، بإقالة رئيس النادي سعيد الناصري، كونه المسؤول الأول على المستوى الباهت الذي ظهر به الفريق في مباراتي ذهاب وإياب نصف نهائي عصبة أبطال إفريقيا.

وفتحت جماهير الوداد طيلة الأسبوع الماضي أبواب النقد اللاذع على مصراعيه، في وجه الرئيس الحالي سعيد الناصري، عبر منصات التواصل الاجتماعي، حيث تتعالى المطالب بضرورة استقالته فور العودة من مصر.

ووجه سعيد الناصري رئيس الوداد الرياضي رسالة إلى الجماهير وجميع مكونات الفريق الأحمر، والتي اعتذر من خلالها بعد الإقصاء المذل أمام الأهلي المصري.

وحسب صفحة الفريق فقد قال الناصري في رسالته:”أعرف أن حجم ألم الجمهور كبير جدا بعد الهزيمة والإقصاء في منافسات كأس إفريقيا للأندية، وأعرف أن حجم انتظارات الجمهور الودادي كبيرة دائما، فالوداد خلق لينافس على الألقاب محليا وقاريا، وأن يعتلي منصات التتويج، وأعرف أنه ليس مقبولا أن يخرج الوداد خاوي الوفاض دون لقب هذا الموسم.لذلك، لابد أن أوجه اعتذارا صريحا لجماهير وداد الأمة، لأننا لم نكن هذا الموسم في مستوى انتظاراته الكبيرة”.

وأضاف الناصري: “في هذا الصدد، لابد من الاعتراف بارتكاب أخطاء في تدبير شؤون الفريق، لم يكن ممكنا تصحيحها في نهاية الموسم، لأننا كنا إزاء موسم استثنائي بكل المقاييس..لذلك، هناك الكثير من الإجراءات الفعلية التي سنباشرها بداية من الاسبوع المقبل تستهدف هيكلة شاملة لنادي الوداد تقنيا وإداريا وتنظيميا وإعلاميا.

وختم الناصري رسالته:”أعاهدكم على العمل خدمة للوداد وشعاره وجمهوره، قد أصيب وقد أخطىء، وإذا لم أوفق فلن أتردد للحظة في مغادرة كرسي رئاسة هذا النادي العظيم والعودة إلى المدرجات وتشجيع الفريق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى