إقتصادالرئيسية

آبل وغوغل تقدمان للحكومات مجانًا تطبيقا لتتبع المصابين بكورونا

أعلنت شركتا آبل وجوجل، يوم الجمعة 10 أبريل، في مبادرة مشتركة نادرة، العمل على وضع البنية التحتية البرمجية لتطبيقات “التتبع الاجتماعي”، كجزء من المعركة ضد وباء كوفيد-19.

تعد تطبيقات تتبع الاتصالات جزءا من الأدوات المتوخاة للسماح بمراقبة أفضل لتفشي الفيروس: عن طريق تحذير الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالمرضى، كما ستمكن هذه التطبيقات من تسهيل الحجر الانتقائي والاختبارات.

في آسيا، أرست عدة دول أنظمة من هذا النوع وكذلك العديد من الدول الأوروبية، بما فيهم فرنسا، التي تدرس حاليا إنشاء برامج مماثلة.

وقد تكلف بالمشروع الفرنسي، الذي أطلق عليه اسم “ستوب كوفيد”، المعهد الوطني للبحوث في العلوم والتكنولوجيات الرقمية، لم يتم الإفصاح سوى عن بعض المعلومات حول مبادئ التشغيل الرئيسية التي سيقوم عليها البرنامج.

مثل معظم المشاريع التي تتم دراستها في أوروبا، سيعمل البرنامجباستخدام تقنية” البلوتوث ” لتحديد ما إذا كان الشخص على اتصال بشخص مريض آخر، وليس على مراقبة دائمة لتحديد الموقع الجغرافي. عندما يكون هناك مستخدمان قريبان، سيتم تسجيل هذه المعلومات بواسطة التطبيق، فقط إذا كان قد أعلن أحدهم في وقت لاحق أعراض كوفيد-19، سيرسل التطبيق رسالة تنبيه.

على الدول أن تطور التطبيقات إذا رغبوا في ذلك

سوف تشكل الوظائف الجديدة التي أعلنت عنها آبل وجوجل مبدئيا، برنامجا بسيطا قابلا للتشغيل المتبادل لإنشاء التطبيقات وفقا لنموذج “ستوب كوفيد”، دون استبدالها. وسوف تكتفي جوجل وآبل بإنشاء “طبقة تقنية” فقطستخول للحكومات أو السلطات الصحية تطوير تطبيقات التتبع إذا رغبت في ذلك.

تقول الشركتان أنهما تعاونتا معا لكي تكون حلول التتبع “قابلة للتشغيل المتبادل”: أي أنها ستعمل بغض النظر على نظام تشغيل الهواتف جوجل (أندرويد) أو آبل (آي أو إيس).

تقول آبل وجوجل إنهما عملتا أيضا على احترام الخصوصية: يعمل النظام باستخدام رموز فريدة سيتم إعادة إنشائها كل خمس عشرة دقيقة لكل هاتف. من هذا المنطلق، تؤكد الشركتان أن حلهما لا يستخدم البيانات الشخصية. سوف يتم حفظ الأرقام الفريدة على هواتف المستخدمين فقط. كما تؤكد جوجل وآبل أنه لن يتم مشاركة هويات المصابين مع أي شخص أو حتى مع الحكومات أو الشركات نفسها.

سيتم إرسال الأرقام الفريدة إلى خوادم جوجل وآبل في حال تم تشخيص إصابة مستخدم بفيروس كورونا وأعلن عن ذلك عبر التطبيق. ثم ستعطيشركات التكنولوجيا للسلطات العامة المعرفات التقنية للأشخاص الذين كانوا على اتصال بالمريض. مما سيمكن السلطات العامة بعد ذلك من إرسال رسالة لهم، عبر التطبيق فقط، مع التعليمات التي ستختار الحكومة وضعها: الذهاب إلى الطبيب، العزل الذاتي …

هذا البرامج القابل للتشغيل المتبادل، يجب أن يبدأ في العمل بطريقة مؤقتة اعتبارا من شهر مايو، قبل أن يتم في هذا الصيف، إدماجه مباشرة في البرنامج الأساسي لنظامي آي أو إس وأندرويد. وقالت جوجل في بيانها الصحفي إن التقنية التي سيتم إطلاقها سوف تعطل عند انتهاء وباء فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى