آخر الأخبار

أجانب فريق أولمبيك خريبكة في قفص الاتهام

أجانب فريق أولمبيك خريبكة في قفص الاتهام

عبد العزيز خمال

يعاني أولمبيك خريبكة لكرة القدم من تواضع عناصره المحترفة بالفريق، والتي تشغل خطي الوسط والهجوم، مما جعلها بعيدة كل البعد عن التألق، وإثبات الرسمية، والمساهمة في الانتصارات داخل ملعب مركب الفوسفاط وخارجه، رغم استنزافها لأموال طائلة، واستفادتها من عدة امتيازات تغيب عن العناصر المحلية، مما أقلق المدرب عز الدين أيت جودي، الذي لا يتحمل وزر استقدامها، لأنه وجدها أمامه، وتبقى من اختيار محمد يوسف لمريني، كما أن إبعادها ترك فراغا مهولا خلال الدورات الماضية، في غياب البديل الجاهز هذا الموسم.

ولم يقو جورج قادر بيديمبو على كسب الرسمية، جراء تعدد الإصابات التي ألمت به في موسم للنسيان، رغم إقحامه كبديل أمام النادي القنيطري، ونال الهدف الوحيد، في شباك صاحب المرتبة الأخيرة، وهو الذي لعب مرتين كبديل، بقرار من أيت جودي على غرار النيجيري أوغونا ميشارك، الذي ابتعد عن “أوصيكا”، خلال المواعد الأخيرة، لتواضع مستوياته وفشله في إقناع الطاقم التقني، رغم إشراكه في ثلاث مباريات كأساسي، وفي واحدة كبديل، دون أن يزور شباك الخصوم لحد الساعة، وصولا بالكاميروني مبونغي مبينغي دانجي، الذي ظل وفيا لإهدار العديد من الفرص السانحة، والتي حرمت فريقه من النقاط الثلاث، كما قام به أمام شباب قصبة تادلة، علما أنه لعب رسميا خلال سبع عشرة مواجهة، وأحرز سداسية، حيث يتربع على صدارة الهدافين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة