الافتتاحية

افتتاحية

المتتبع لخطاب بعض زعماء الأحزاب السياسية مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية يترسخ لديه الاقتناع التام بأنها كائنات تعيش في برج عاج، وأن هناك هوة سحيقة بين ما يشغل بال السياسي في مجهوده للحصول على الأصوات الانتخابية، وبين هموم الناس على أرض الواقع. فحتى اللغة التي يسرد من خلالها وعوده الزائفة تطغى عليها لغة الشعارات الشعبوية والنقاشات المصطنعة حيث يشعر المواطن بأن تفاصيل حياته اليومية وحاجياته الاجتماعية بعيدة كل البعد عن شواغل السياسي الذي لا يهمه إخراج المواطن من قبضة الموت الحتمي اختناقاً في زحام الفقر والبطالة والتهميش والتفاوت الاجتماعي، بل يبحث فقط كيف يحول صوته إلى مقاعد برلمانية والباقي تعرفونه.
الكارثة أن السياسي يعيد إنتاج نفس خطاب الاستحقاقات السابقة بشعاراتها الرنانة ووعودها التي لا تتحقق وكأن الزمن لا يمضي، حتى تحولت اللحظات الانتخابية المتعاقبة إلى مسلسلات رتيبة تعاد فيها نفس الحلقات ونفس الأبطال وبنفس المشاهد دون خلق متعة المتابعة وإغراء المواطن بالانخراط في هذه العملية الحاسمة في مصير تقرير الشعوب لحكومتها وبرلمانها.
كنا سابقا نطالب بتوسيع الاختصاصات الدستورية للأحزاب نظرا لأهميتها للانتقال الديمقراطي ونشتكي من ضيق الهامش الممنوح للمؤسسات الوسيطة، وكان الجميع يدعو إلى تطوير مجالات الإصلاح ودعم الحياة السياسية والبرلمانية..، لكن الآن، وبعد أن تكاثرت الأحزاب ووصل خطابها المتكرر إلى درجة التخمة، أصبح الكثيرون منا غير معني بها وبما تقوم به، لأنه فقد جزءا كبيرا من الثقة في ما تعد به أو تلتزم بتحقيقه.
وبكل الأحوال، على السياسيين أن يدركوا جيدا أن زمن مفاهيم البروج العاجية، وإطلاق الوعود الزائفة التي لا يصدقها حتى صاحبها، قد انتهى وأن اللغة الشعبوية المتعالية لم تعد صالحة لشيء، وأن المطلوب اليوم هو ممارسة قادة الأحزاب لخطاب واقعي يأخذ بعين الاعتبار الإكراهات الاقتصادية والاجتماعية للبلد والتحديات والمخاطر المحدقة بالوطن، دون أحلام وردية سرعان ما تتحول إلى كوابيس تنغص على المواطن معيشته وتدفعه للاحتجاج وركوب قوارب الموت بحثا عن حياة أفضل.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى