الداخلية تحسم الصراع داخل نقابة الاستقلال وترفض الاعتراف بنتائج اجتماع أتباع الشراط

الداخلية تحسم الصراع داخل نقابة الاستقلال وترفض الاعتراف بنتائج اجتماع أتباع الشراط

النعمان اليعلاوي

يتواصل الصراع بين تياري حمدي ولد الرشيد وحميد شباط، بحزب الاستقلال، داخل نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليصل إلى الخلاف حول مقر النقابة، فقد هدد قياديو النقابة الذين عقدوا مؤتمرا استثنائيا الأسبوع الماضي اختير خلاله النعمة ميارة أمينا عاما جديدا للنقابة باللجوء للقضاء للمطالبة برفع يد رفاق كافي الشراط، الكاتب العام الوطني المحسوب على شباط، عن المقر وتسليمه لـ «القيادة الجديدة»، خصوصا بعد رفض وزارة الداخلية تسلم رسالة من الشراط يطالب فيها بتأمين مقر النقابة مخافة مما قال إنه «اقتحام» قد يقوم به مناهضوه.

وأكدت مصادر من داخل الاتحاد العام للشغالين في اتصال هاتفي مع «الأخبار بريس» أنه بعدما رفضت وزارة الداخلية الاعتراف بنتائج الجمع العام الأخير الذي عقده الشراط مع مؤيديه من داخل النقابة بحضور الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، وتزامنا مع المؤتمر الاستثنائي للتصحيحيين، اعترفت الوزارة بالمقابل بمخرجات المؤتمر الاستثنائي للجنة التصحيحية، الذي توج بانتخاب الصحراوي النعمة ميارة كاتبا عاما جديدا للذراع النقابي لحزب الاستقلال، وهو أحد المقربين من حمدي ولد الرشيد، أبرز خصوم شباط في الحزب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة