إقتصادالرئيسية

المغرب ونيجيريا “ملتزمان جدا” بإنجاز خط أنبوب الغاز

قال تيميبري سيلفا، وزير النفط النيجيري، إن الرئيس النيجيري محمدو بوهاري وملك المغرب محمد السادس “ملتزمان جدا” بإنجاز خط أنبوب الغاز بين نيجيريا والمغرب، وأكد أن البلدين سيمران إلى مراحل متقدمة من أجل تسريع إنجاز هذا المشروع الكبير الذي يربط بين القارتين الإفريقية والأوروبية. وكان الملك محمد السادس والرئيس محمدو بوهاري جددا عزمهما المشترك على مواصلة المشاريع الاستراتيجية بين البلدين وإنجازها في أقرب الآجال، ولا سيما خط الغاز نيجيريا-المغرب. وأوضح وزير النفط النيجيري، في تصريحات صحافية، أن “المغرب يتقاسم الحدود مع أوروبا. لذلك، بمجرد وصول خط أنبوب الغاز إليه، يمكننا أن نربطه مع الخطوط المغربية للغاز ونقله مباشرة إلى أوروبا”.
من جانبه، قال مستشار في الإعلام لدى الرئاسة النيجيرية، في تصريح لموقع The East African، إن الرئيس بوهاري “يقدر كثيرا مشروع أنبوب الغاز مع المغرب، ويريد أن يرى هذا المشروع ينجح”.
وتعتبر جمهورية نيجيريا الفيدرالية واحدة من أكبر 10 دول في العالم من حيث موارد الغاز بما يزيد عن 600 تريليون قدم مكعب. وتراهن أبوجا على مشروع أنبوب الغاز المشترك مع الرباط، من أجل استهداف الأسواق العابرة للصحراء والأسواق الأوروبية. وكانت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، المعروفة اختصارا بـ”سيدياو”، قامت في دجنبر الماضي بدراسة مشروع أنبوب الغاز المغربي- النيجيري، بحضور خبراء وممثلين عن المكتب الوطني المغربي للهيدروكاربورات والمعادن. وأوضحت المجموعة الاقتصادية أن أهداف الاجتماع تشمل أيضا “إطلاع الدول الأعضاء على المستوى الحالي لتنفيذ المشروع، يليه تقييم التفاعلات بين هذا المشروع وأنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب، ثم رصد توجيهات الدول الأعضاء حول عملية التنسيق بين الأنبوبين”. وكانت أمينة بنخضراء، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، قد كشفت أن مشروع خط أنبوب الغاز الذي سيربط المغرب بدولة نيجيريا وصل إلى مراحل متقدمة، مشيرة إلى الانتهاء من المرحلة الأولى المتعلقة بدراسة الجدوى في مارس 2019، ثم الشروع في المرحلة الثانية التي ترتبط أساسا بالدراسة المدققة للمشروع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى