الدوليةالرئيسية

بكين تعلن حجرا صحيا شاملا على مدينة بأكملها بسبب كورونا وأمريكا تسمح لرعاياها بالسفر للصين

اكتشاف ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا بمدينة رويلي الصينية، كان كافيا لتقرر السلطات المحلية قرار إغلاق المدينة بأكملها، ومباشرة إطلاق حملة واسعة لإخضاع ساكنة المدينة للاختبار الخاص بكوفيد 19.

وأعلنت الصين حجرا صحيا شاملا على المدينة الصغيرة الواقعة على الحدود مع بورما، بالرغم من كونها ممرا استراتيجيا بين البلدين، يؤمن تنقل الناس والعربات والبضائع.

وشددت سلطات المدينة التي يقطن بها 210 آلاف نسمة، على ملازمة السكان لمنازلهم، وإغلاق المحلات التجارية، باستثناء المتاجر الكبرى الخاصة بالمواد الغذائية والصيدليات. مع منع التنقل من وإلى المدينة.

بالمقابل، خففت الولايات المتحدة الامريكية، أمس الاثنين، من حدة تحذيراتها بخصوص السفر إلى الصين والمخاطر التي قد يتعرض لها المواطنون الأمريكيون.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الخارجية الأمريكية سماح السلطات الصينية للشركات والمؤسسات الأمريكية باستئناف أنشطتها، لم تلغي وزارة بامبيو تحذيرات سابقة وجهتها لحاملي جواز السفر الأمريكي تهم مخاطر السفر إلى الصين والتعرض للتوقيف العشوائي بها، خصوصا بهونغ كونغ.

ويأتي اتخاذ السلطات الأمريكية لقرار السماح لرعاياها بالسفر إلى الصين، بعدما أعلنت الأخيرة انتصارها على فيروس كورونا ومنح الرئيس شي جينبينغ الأطقم الطبية أوسمة تقديرية عرفانا بالمجهودات التي بذلوها خلال فترة مواجهة الجائحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى