الرئيسيةتقارير سياسيةسياسية

بنكيران يتبرأ من حصيلة العثماني ويهاجم قطاعي الصحة والتعليم

بعدما وصف المغاربة بالكسل بنكيران يعود لاتهامهم بالكذب 

النعمان اليعلاوي

خرج عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق لحزب  العدالة والتنمية، للتبرؤ من جديد من حكومة سعد الدين العثماني، رافضا أن يتم اعتبار حكومته والحكومة الحالية  واحدة بحكم أن حزب العدالة والتنمية هو الذي قادهما، حسب بنكيران، الذي قال إنه «يجب محاسبة كل حكومة على حدة، فالعثماني هو العثماني وبنكيران هو بنكيران»، معتبرا أن «حكومته حققت مجموعة من الإنجازات»، وقال «من الإنصاف أن تحاسب كل حكومة لوحدها، وأنا أعتز بأمرين مهمين، أولهما أنه بعد خمس سنوات دار لي الشعب المغربي الكاشي وأعطاني 125 نائبا برلمانيا، والملك لما أعفاني أشاد بعملي، والمغاربة ما زالوا على العموم يكنون لي الود» حسب قوله
من جانب آخر، وصف بنكيران الذي كان يتحدث في لقاء لمبادرة «تيزي» بمدينة  الدارالبيضاء، المغاربة بالكذب وقال إن «الكذب أصبح رياضة وطنية وشيئا منتشرا في  المجتمع»، ضاربا بذلك مثلا ب»الكذب في التصريح لدى مديرية الضرائب»، وقال بنكيران مبررا توقفه عن البث المباشر في موقع  التواصل الاجتماعي «منذ مدة وأنا ألتزم الصمت، ولا أستجيب لأي لقاء أو محاضرة أو ندوة لأسباب شخصية وحزبية»، فيما هاجم بنكيران مؤسسات التنشئة الاجتماعية وقال إن مشكلة التعليم تكمن في «غياب الثقة في المعلم والمدير والأب، حيث يجب أن يقوم كل واحد بدوره»، وقال إنه «إذا كان المعلم لا يحضر والمدير لا يبالي فكيف ستكون التربية في المدرسة».
وعاد بنكيران لمهاجمة قطاع  الصحة أيضا، وقال إن «ما يقال عن  قطاع التعليم ينطبق كذلك على قطاع الطب»، حيث خاطب الأطباء، الذين يرغبون في ولوج القطاع الخاص «إذا كانت لديكم الرغبة في العيش في رفاهية فهذا ليس عيبا، وإذا قمتم بذلك واستطعتم جمع ثروة فهذا ليس عيبا، لكن إذا كان لا بد من التضحية فيجب التضحية بالثروة وليس بأرواح الناس». ولتبرير حصوله على تقاعد استثنائي وصل 7 ملايين سنتيم قال بنكيران إن «الملك منحه التقاعد هو والسيارة الرسمية التي يستعملها، ولا دخل للحكومة  في هذا الأمر».

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق