الرئيسيةتقاريرمجتمعمدنوطنية

تحاليل استباقية لمحاصرة الوباء بسجون الغرب والقنيطرة

إصابة 133 نزيلا بفيروس كورونا بسجن ورزازات

أفادت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أمس الخميس، بأن 133 نزيلا بالسجن المحلي بورزازات أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، من أصل 309 الذين ظهرت نتائج اختباراتهم، في حين أصيب نزيل واحد بالسجن المحلي بالقصر الكبير.
وأوضحت المندوبية العامة، في بلاغ لها حول المستجدات المتعلقة بالوضعية الصحية لموظفي ونزلاء المؤسسات السجنية في ارتباط بفيروس كورونا المستجد، أن النتائج الجزئية التي تم التوصل بها من المختبرات بخصوص الاختبارات التي خضع لها مجموع نزلاء السجن المحلي بورزازات، أسفرت عن إصابة 133 بفيروس كورونا المستجد من أصل 309 الذين ظهرت نتائج اختباراتهم، مشيرة إلى أنه سيتم إخبار الرأي العام بنتائج باقي النزلاء وكذا الموظفين الذين سيستلمون مهامهم بهذه المؤسسة لتعويض الموظفين العاملين بها حاليا، علما أن نتيجة اختبار المدير بالنيابة الذي تم تعيينه أخيرا كانت سلبية.
وأوضحت المندوبية العامة أنه تم عزل كل السجناء الذين ثبتت إصابتهم في حي خاص، حيث سيتم إخضاعهم للبروتوكول العلاجي المعمول به من طرف السلطات المختصة وبتتبع من لجنة صحية خاصة تم إيفادها من وزارة الصحة إلى المؤسسة أمس الخميس، وأضافت أنه تم إيفاد لجنة مركزية مختلطة من المندوبية العامة للوقوف على تنفيذ الإجراءات الصحية والأمنية والإدارية المتخذة، وبالأخص توزيع المهام بين الموظفين على أساس الفصل التام بين العاملين داخل المعقل والعاملين في المرافق والمصالح الأخرى للمؤسسة، وتمكين الفئة الأولى مما يكفي من الألبسة الواقية الخاصة حماية لهم وللساكنة السجنية من الإصابة بالفيروس، مع تشديد المراقبة بخصوص مدى احترام الموظفين للإجراءات الوقائية الخاصة بمنع انتشار العدوى داخل المؤسسة.
وبخصوص السجن المحلي بالقصر الكبير، أوضح المصدر ذاته أن الاختبارات التي أجريت لباقي نزلاء المؤسسة أسفرت عن إصابة سجين واحد فقط، أخضع للبروتوكول العلاجي المعمول به في المستشفى، مع وضع السجناء المخالطين له، والبالغ عددهم خمسة سجناء، في الحجر الصحي، مشيرا إلى تعافي موظفين من هذه المؤسسة من أصل أربعة من الفيروس.
وأكدت المندوبية، ردا على شائعات بخصوص وجود «حالات لمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا بكل من السجن المركزي والسجن المحلي بالقنيطرة والسجن المحلي سوق الأربعاء»، عدم وجود حالات مشتبه بها أو حالات مؤكدة. وقالت المندوبية، في بيان توضيحي أول أمس الأربعاء ردا على ما تداولته مجموعة من المواقع المحلية والصفحات الفايسبوكية من شائعات عن وجود «حالات لمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا بكل من السجن المركزي والسجن المحلي بالقنيطرة والسجن المحلي سوق الأربعاء»، أنه تم أخذ عينات من موظفي ونزلاء المؤسسات الثلاث وتحليلها مخبريا بهدف التأكد من خلو هذه المؤسسات السجنية من فيروس كورونا المستجد، ليتأكد أن الأمر لا يتعلق إطلاقا بحالات مشتبه بها أو مؤكدة.
وحذرت المندوبية من مغبة الاستمرار في نشر أخبار كاذبة تتعلق بإصابات وهمية داخل المؤسسات السجنية بالفيروس المذكور، مضيفة أنها تبادر إلى إخبار الرأي العام بكل طارئ في ارتباط بهذا الموضوع، مؤكدة أنها تحتفظ بحقها في اللجوء إلى المتابعة القضائية في حق كل من روج لمثل هذه الأخبار الزائفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى