الرئيسيةحوادثمجتمعمدنوطنية

تعنيف أستاذ يجر مديرا بتطوان للتحقيق

تطوان : حسن الخضراوي

أفادت مصادر مطلعة بأن النيابة العامة المختصة بتطوان أمرت، بداية الأسبوع الجاري، بفتح تحقيق في تعرض أستاذ يشتغل بمجموعة مدارس تازروت بالمديرية الإقليمية بتطوان، لاعتداء وتعنيف من طرف مدير المؤسسة، حيث قام الأستاذ المشتكي بتسجيل فيديو تم تداوله على المواقع الاجتماعية، يظهر فيه وهو مصاب بجروح خطيرة على مستوى الرأس وينزف دما، متهما المدير بالاعتداء عليه وتعنيفه.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن مصالح المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتطوان، تتجه إلى توقيع قرار إعفاء المدير المشتبه في اعتدائه على الأستاذ الذي يدرس بمدرسة ابتدائية بتازروت ضواحي المدينة، حيث تبقى حيثيات وظروف وأسباب العراك بين الطرفين غير واضحة، في انتظار ما ستسفر عنه نتائج البحث القضائي وإجراءات الاستماع من قبل الضابطة القضائية.

وحسب المصادر ذاتها، فإنه بالموازاة مع البحث القضائي، فتحت المديرية الإقليمية بتطوان بحثا إداريا في موضوع شكاية الأستاذ الذي يشتبه في تعرضه لاعتداء من قبل المدير الذي يشرف على تسيير المؤسسة المذكورة بالعالم القروي، حيث يجري تجميع كافة المعطيات والتفاصيل والتواصل مع أساتذة ومسؤولين إداريين، من أجل تجهيز ملف كامل حول القضية وإحالته على المجلس التأديبي لاتخاذ القرار المناسب.

وخلف حادث الاعتداء الذي تعرض له الأستاذ المذكور، حالة من السخط والتذمر في صفوف العديد من الأساتذة بإقليم تطوان، حيث طالب الجميع بضرورة الكشف عن نتائج التحقيقين القضائي والإداري في الموضوع، وربط المسؤولية بالمحاسبة، واتخاذ إجراءات صارمة في حق كل مخالف للقانون، كي يكون الأمر عبرة لكل من يخرق القوانين التي تنظم العمل داخل المؤسسات التعليمية، ويقوم بتصرفات مشينة أمام التلاميذ الذين يعتبرون الأستاذ والمسؤول الإداري بمثابة قدوة ومصدر ثقة في التصرفات والأخلاق.

وكان رواد المواقع الاجتماعية تبادلوا، مساء الجمعة الماضي، شريط فيديو قصيرا يظهر أستاذا يعمل بمؤسسة ابتدائية بإقليم تطوان، وهو ينزف دما من رأسه وتبدو عليه علامات تعنيف حول عنقه وبوجهه، حيث اتهم مدير المؤسسة الذي ظهر أيضا في نفس الفيديو بالاعتداء عليه وتعنيفه بسبب محاولة تصويره استعمال الزمن، واستفساره عن أغراض إدارية أخرى والالتزام بالوقت الإداري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى