أخبار المدنالرئيسيةسياسةكواليسمجتمع

جماعة بسيدي قاسم تعقم مركبات وسيارات بطريق رئيسية خوفا من انتقال “كوفيد – 19”

اعتماد تقنيات وأدوية حديثة وسيارات عامل الإقليم ووفده تخضع للتعقيم

سيدي قاسم: المهدي الجواهري
جند رئيس جماعة الحوافات التابعة لنفوذ إقليم سيدي قاسم طاقما متكونا من موظفي الجماعة وشاحنة صهريجية لتعقيم جميع سيارات المارة والشاحنات بالطريق الوطنية 27 الرابطة بين طنجة وفاس، والتي تمر وسط جماعة الحوافات المركز، خوفا من نقل عدوى فيروس كورونا إلى تراب الجماعة عبر مستعملي طريقها، حيث لم تستثن أي مركبة أو سيارة من التعقيم لتفادي أي شك في نقل هذا الفيروس للسكان.

تعقيم سيارة العامل ورئيس الجماعة يسهر بنفسه على الحملة
أكدت مصادر “الأخبار” أن عمال إقليم سيدي قاسم لحبيب نذير، في إطار تتبعه اليومي لهذا الوباء عبر نفوذ الإقليم، لم تسلم سيارته والوفد المرافق له من التعقيم، بعدما أوقفه حاجز المراقبة أمام الجماعة بالطريق الرئيسية التي تمر عبر تراب الجماعة، وذلك لرش سيارته وعجلاتها حتى يدخل إلى الجماعة، ما أثار ارتياح عامل الإقليم للمجهودات الكبيرة التي تقوم بها الجماعة، حيث إن عملية التعقيم تبقى سارية على الجميع إلى متم 20 أبريل القادم، التاريخ الذي وضعته السلطات العمومية لإنهاء حالة الطوارئ الصحية.
واستمر رئيس جماعة الحوافات في حملته التحسيسية منذ 15 مارس بنفسه، بتتبع عملية التعقيم والتوعوية بخطورة هذا الوباء، حاملا مكبر صوت يجول وسط الدواوير وقرى الجماعة يحث السكان على عدم التقبيل والتسليم وملازمة بيوتهم واستعمال الماء والصابون بشكل مستمر، وعدم الخروج إلا بإذن من أعوان السلطة إما للعمل أو التبضع أو العلاج، مذكرا جميع السكان بالقوانين والإجراءات المتخذة في حالة مخالفة قانون الطوارئ الصحية، ومطمئنا إياهم بأن الأمور على ما يرام ولا شيء يدعو إلى القلق طالما التزم السكان بالإجراءات الاحترازية التي سنتها الجهات الصحية والسلطات العمومية.

توقيف السوق الأسبوعي واعتماد تقنيات وأدوية حديثة

منذ صدور قرار حالة الطوارئ، بادر رئيس الجماعة إلى اتخاذ قرار بتوقيف السوق الأسبوعي من أجل الحفاظ على صحة المواطنين والحد من انتشار فيروس كورونا بالسوق الأسبوعي الذي يحج إليه كل يوم سبت أكثر من 100 ألف وافد من مختلف الدواوير والقرى والمدن المغربية. هذا القرار المفاجئ خلق ارتباكا للسكان الذين لا يتوفرون على المواد الغذائية المرتبطة بالسوق الأسبوعي من خضر وفواكه ولحوم، ما دفع رئيس الجماعة إلى منح رخص استثنائية لكافة المحلات التجارية بدواوير وقرى الجماعة تمكنهم من بيع الخضر والفواكه واللحوم، وهو ما تحقق على أرض الواقع ولبى حاجيات السكان وأعاد الاطمئنان والاستقرار إلى الحياة اليومية المعيشية للمواطنين بالجماعة.
إلى ذلك، خصصت الجماعة أزيد من 41 عونا للقيام بحملة شاملة للتنظيف والتطهير بجميع أزقة ودروب الدواوير والقرى والمداشر، حيث تلتها عملية تعقيم منظمة بآليات متطورة وأدوية من صنفين الأول مخصص للتعقيم والتطهير، والذي استهدف الشوارع الرئيسية والمرافق العمومية التي تعرف تجمعات بشرية، والصنف الثاني خاص بالمبيدات والحشرات استهدف جميع الدواوير والأزقة التي توجد بها مجاري مياه وفضاءات خضراء وأشجار. ووضعت الجماعة برنامجا لعمليات التعقيم والتطهير وإبادة الحشرات منذ 16 مارس 2020، والتي تبقى مستمرة إلى 20 أبريل القادم، ليتحقق استهداف جميع الدواوير والمداشر والقرى التابعة للنفوذ الترابي لجماعة الحوافات.
وفي ظل الحرب العالمية على فيروس كورونا، استمر رئيس جماعة الحوافات بشكل يومي في بعث رسائل وفيديوهات تطمئن السكان وتشد عزمهم لتبديد مخاوفهم ومنحهم الثقة بالنفس وعدم الاستسلام للأخبار الكاذبة والشائعات التي لا مصدر موثوق لها، كما عرض على مختلف شبكات التواصل الاجتماعي «فايسبوك، واتساب، انستغرام، تويتر، تيليغرام» فيديوهات إرشادية وتوعوية وتطبيقية بكيفية غسل اليدين ووضع المسافة الصحية بين الأشخاص، وتقديم أرقام وإحصائيات تؤكد نجاح المغرب في هذه السياسة الاحترازية للوقاية من جائحة كورونا وتفوقه على باقي دول العالم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Al akhbar Press sur android
إغلاق