الرئيسيةوطنية

عمدة آسفي يصطدم بالداخلية ويواجه استقالات

آسفي: المهدي الكراوي

في تصعيد خطير وتحد غير مسبوق لوزارة الداخلية، ألغى عبد الجليل لبداوي، عمدة آسفي عن حزب العدالة والتنمية، مقررا لوزير الداخلية محالا عليه من قبل الحسين شاينان، عامل آسفي، والقاضي بإدراج نقطة بالدورة العادية لشهر فبراير بخصوص تمكين السجن المركزي مول البركي من الاستفادة من خدمات نقل والتخلص من نفايات هذه المؤسسة السجنية.
وبعد توصل عمدة آسفي بمراسلة رسمية من عمالة آسفي تقضي بالموافقة على انضمام جماعة مول البركي إلى مجموعة جماعات عبدة للمحافظة على البيئة من أجل تمكين السجن المركزي مول البركي من خدمات نقل النفايات السجنية، برمج عمدة آسفي هذه النقطة ضمن جدول أعمال الدورة العادية لشهر فبراير والتي انعقدت يوم 18 فبراير، إلا أنه لم يتم الحسم فيها، حسب وثائق رسمية صادرة عن جماعة آسفي، وتم تأجيل مناقشتها والتصويت عليها بطلب من وزارة الداخلية إلى الجلسة الثالثة من دورة فبراير، لكن المفاجأة أن عمدة آسفي ألغى إدراج هذه النقطة ضمن جدول أعمال الدورة التي انعقدت أمس الاثنين، وقالت مصادر من الأغلبية المسيرة لمجلس آسفي إن الأمر يتعلق بقرار انفرادي للعمدة عبد الجليل لبداوي، في وقت كشفت معطيات رسمية أن عامل آسفي لم يستسغ بالمرة هذا التصرف الذي سوف يحرم مؤسسة سجنية كبيرة من خدمات نقل النفايات.
وقال أحد نواب عمدة آسفي، في حديثه مع “الأخبار”، إن قرار سحب هذه النقطة من جدول أعمال الدورة بعدما سبق إدراجها هو عبث بالتسيير وهو رسالة غير مشفرة تضع جماعة آسفي في مواجهة مفتوحة مع وزارة الداخلية، والحال أن هذه النقطة لها طابع استعجالي وأكثر من ذلك أنها محالة على المجلس من وزارة الداخلية من أجل حل قضية نقل وجمع نفايات السجن المركزي مول البركي.
وعلى مستوى آخر يواجه عمدة آسفي وحزبه العدالة والتنمية هجرة جماعية لمنتخبيه ومسؤولي وأعضاء حزبه إلى أحزاب سياسية أخرى أبرزها حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة، حيث تأكد بشكل رسمي انضمام سعيد كرضام إلى حزب التجمع الوطني للأحرار كوكيل للائحة البرلمانية بعدما كان يمثل حزب العدالة والتنمية بمجلس مدينة آسفي والمجلس الإقليمي وغرفة التجارة، ونفس الأمر بالنسبة لزميله محمد بنعمر الذي ترك المصباح والتحق بعزيز أخنوش ويستعد لانتخابات الغرف المهنية ولرئاسة لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار بالنسبة لمجلس جهة مراكش آسفي.
وتلقى حزب العدالة والتنمية بآسفي استقالات بالجملة سوف تضعف شعبيته وقوته الانتخابية وتغير بشكل كامل نتائج الانتخابات المقبلة، حيث قدم عدد كبير من المسؤولين في التنظيمات الحزبية استقالتهم خاصة كاتب فرع جماعة نكا للشبيبة وكاتب فرع شبيبة الحزب بجماعة المعاشات ورئيس منظمة التجديد الطلابي ومسؤول الشبيبة بجماعة أيير.
وعلى مستوى جماعة آسفي التي يرأسها عبد الجليل لبداوي قدم نور الدين كموش استقالته من حزب العدالة والتنمية وأعلن التحاقه بشكل رسمي بحزب الاستقلال، وهي الاستقالة التي وافقت عليها قيادة حزب المصباح لكنها في المقابل عرضتها على المحكمة لتجريده من صفة مستشار جماعي لوقف زحف استقالات منتخبي الحزب بعدد كبير من الجماعات الترابية التابعة لإقليم آسفي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى