أخبار المدنالرئيسيةمجتمع

عمليات تعقيم كبرى بالمساجد والمدارس لمواجهة كورونا بإقليم إفران

مؤسسات تعود لتقديم الدروس الحضورية بعد أسبوعين من الإغلاق

علمت «الأخبار» من مصادر جيدة الاطلاع، أن لجنة اليقظة الإقليمية المكلفة بتدبير جائحة كورونا على مستوى إقليم إفران، أغلقت منذ انطلاق الدخول المدرسي ما مجموعه أربع مؤسسات تعليمية موزعة بين الأسلاك لفترة قليلة لم تتعد سبعة أيام، وفق البروتوكول المعتمد من طرف وزارة التربية الوطنية، والذي يحدد ميكانيزمات وتدخلات واضحة لمواجهة الإصابات المحتملة في صفوف التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية.
وكانت المديرية الإقليمية للوزارة بإفران، قد أعلنت عن إغلاق مؤسستين تعليميتين أضيفت إليهما مؤسستان ليبلغ العدد الإجمالي أربع مؤسسات، وجاء هذا القرار بعد التواصل والتنسيق بين مختلف أطراف لجنة اليقظة الإقليمية تحت إشراف عامل الإقليم، وبتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس، حيث أكدت مصادر الجريدة أن تعليق الدراسة بهذه المؤسسات يأتي عملا بمقتضيات المذكرة الوزارية 20/46، الصادرة بتاريخ 15 شتنبر 2020، في شأن مسطرة تدبير حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالوسط المدرسي. وقررت لجنة اليقظة الإقليمية اعتماد النمط التربوي القائم عن بعد، بدل النمط التربوي القائم على التناوب بين الحضوري والتعلم الذاتي بالمؤسسات التعليمية التي يظهر بها الوباء، وذلك لمدة أقصاها 14 يوما، وهي المدة التي أوشكت على الانتهاء، حيث ينتظر أن يرجع التلاميذ المعنيون بتعليق دراستهم وتحصيلهم الحضوري إلى أقسامهم، من أجل الالتقاء مجددا بأساتذتهم، الذين ظلوا يتواصلون معهم في إطار التعليم عن بعد والتعلمات الذاتية.
وبالموازاة مع ظهور الإصابات القليلة بالفضاءات التربوية، عملت العمالة في تدخل نوعي على مستوى الجهة، على تعقيم كل المؤسسات التعليمية والأقسام المعنية بتعليق الدراسة، تفعيلا لبروتوكول التعقيم والوقاية الذي أحاطت له مصالح العمالة المختصة كل الفضاءات العمومية والمرافق الخدماتية التي تشهد إقبالا يوميا للمواطنين، وعلى رأسها المدارس والمساجد.
وأشرفت العمالة على عمليات تعقيم همت المساجد ومدارس عمومية بكل من أزرو وإفران، من طرف شركة متخصصة في التعقيم بتقنية fumigation ومواد معتمدة laboratoire Anios ومصادق عليها من طرف مختبرات دولية، وقد تم تعقيم مدرسة بأزرو التي سجلت بها حالتا كورونا في صفوف الإداريين وتم إغلاقها، وقبل فتحها تم تعقيمها بالكامل .
وبخصوص الوضعية الوبائية بإفران، فقد بلغ عدد الإصابات بالإقليم منذ بداية الوباء حوالي 307 حالات مؤكدة، سجلت منها خمس وفيات، فيما يبلغ عدد الحالات النشطة لحد الساعة 30 حالة.
وأكدت مصادر محلية بإفران لجريدة «الأخبار»، أن نسبة كبيرة من التلاميذ بمديرية إفران اختاروا التعليم الحضوري عوض التعليم عن بعد، ورغم الطبيعة الجبلية للإقليم والإكراهات المجالية، فقد عملت السلطات العمومية المكلفة بتدبير جائحة كورونا على توفير كل المستلزمات، بتنسيق مع كل الفعاليات بالإقليم من أجل مواجهة الوباء والحد من تفشي الفيروس، وهو ما يفسر قلة الإصابات التي لم تتعد ثلاث إصابات مؤكدة من أصل 68 إصابة مؤكدة على مستوى الجهة، وفق آخر تحديث لوزارة الصحة الذي أعلنت عنه، مساء أول أمس السبت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى