الرئيسيةرياضة

«كورونا» يكسر جدران قلعة المغرب التطواني

سفيان أندجار
نجح فيروس كورونا المستجد في إصابة لاعبين اثنين من فريق المغرب التطواني لكرة القدم، ويتعلق الأمر بكل من حمزة الموساوي، وكمال بلعربي، لاعب فريق الأمل، وذلك بعدما أسفرت التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، التي خضعت لها جميع مكونات نادي المغرب أتلتيك تطوان، من لاعبين وأطر تقنية وطبية وإدارية وإعلامية ومستخدمين، وفقا للدليل الصحي الخاص بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الاثنين الماضي، (أسفرت) عن وجود حالتين إيجابيتين في صفوف اللاعبين.
وكشف مصدر مسؤول داخل المغرب التطواني أن حالة من الاستنفار شهدها الفريق، خصوصا أن نتائج التحليلات التي ظهرت كانت على بعد 48 ساعة فقط من مواجهة، أمس الأربعاء، والتي جمعت الفريق التطواني بالرجاء الرياضي، مشيرا إلى أن فريق المغرب التطواني راسل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لإخطارها بالموضوع.
وتابع المصدر ذاته أن الجامعة أكدت ضرورة إجراء المباراة، يوم أمس، خصوصا أن الإصابة بالفيروس شملت لاعبين اثنين فقط، أحدهما من عناصر الأمل، وأن إلغاء المواجهة يشترط إصابة 15 في المائة من عناصر النادي.
واضطر الفريق التطواني مجددا إلى إجراء مسح طبي جديد لجميع عناصره ومستخدميه، كما قامت خلية التعقيم التابعة لمصلحة حفظ الصحة وصحة الوسط بجماعة تطوان، مساء أول أمس، بتعقيم مختلف مرافق ملعب «سانية الرمل» ضد فيروس كورونا المستجد، لتفادي أي انتقال محتمل للعدوى.
وأضاف المصدر نفسه أن جامعة كرة القدم الوطنية أبلغت فريق المغرب التطواني بضرورة اتخاذ جميع التدابير الوقائية بشكل دقيق، من خلال تعقيم الملعب، وتفادي أي احتكاكات خارج رقعة الملعب بين اللاعبين أو الأطر.
وعلاقة باللاعبين المصابين، فقد قررت السلطات الطبية إخضاعهما للعزل الطبي، في أفق نقلهما إلى الجناح المخصص لمعالجة المصابين بفيروس كورونا.
كما سيتم إخضاع أسرتي اللاعبين أيضا لمسح طبي بحكم أن أفرادهما يدخلون ضمن المخالطين، إذ تلقوا تعليمات بالمكوث في المنزل إلى غاية ظهور نتائج المسح الطبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى