محاكمات

مثول موظف جماعة سابق أمام الجنايات بسبب ملف تزوير بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

 

علمت «الأخبار»، من مصادر متطابقة، أن موظفا سابقا بجماعة بضواحي طنجة، مثل، الأسبوع الجاري، أمام القضاء بعد متابعته بتهم تتعلق بالتزوير، وذلك بعد أسبوع فقط من توقيفه وقضائه فترة الحراسة النظرية رفقة رئيس جماعة حجر النحل، بسبب ملف آخر مواز.

وتعود فصول الملف السالف ذكره، والذي يتابع فيه هذا الموظف إلى السنوات الماضية، حين تم اكتشاف وجود وكالة مزورة تحمل بصمات المشتكين إلى جانب والدتهم، والتي تمت المصادقة عليها داخل أحد المجالس الجماعية، مما جعلها تكتسي الصبغة الرسمية.

ووفق المعلومات المتوفرة، فإن اكتشاف توقيع السيدة المتوفاة والتي تعتبر مالكة للقطعة الأرضية على المستوى المحلي، استنفر عائلتها التي تقدمت للقضاء، بهدف الكشف عن التفاصيل الكاملة لهذا الملف، قبل أن تتم متابعة المعني بالأمر بشكل رسمي بتهم تتعلق بالتزوير، أمام غرفة الجنايات الابتدائية لدى استئنافية المدينة.

وكشف أطراف الملف أن هذه الوكالة التي يرتقب أن يتم تعميق الأبحاث حولها، من شأنها أن تميط اللثام عن وقائع التزوير التي هزت طنجة في وقت سابق، قبل أن يجري الكشف عن ملف آخر ذي صلة، ويتابع فيه رئيس مجلس جماعي هذه المرة، ويتعلق الأمر برئيس جماعة حجر النحل. ولم تخف المصادر نفسها وجود لوبيات عقارية بمحيط عاصمة البوغاز، لا تزال تستغل مثل هذه القضايا للسطو على هكتارات من ملك الغير، بفعل تحول هذه المناطق إلى وجهة للشركات العالمية الكبرى.

هذا ومن المنتظر أن يتم تعيين أول جلسة للمتهمين في هذه الملفات، علما أن مالكي العقار الذي كان السبب في توقيف المعنيين، لم يتوصلوا بعد بمستحقاتهم التي فاقت ثلاثة ملايير سنتيم، إذ لم يتوصلوا سوى بنصف المبلغ، حسب تعبير المصادر نفسها، حيث أدى ذلك إلى إيقاف الرئيس المتهم والمتابع في حالة سراح إلى جانب موظف آخر متقاعد بجماعة اكزناية، والمتهم الثالث الذي ورد اسمه في الملف الجديد الذي يتابع فيه أمام غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية المدينة. ومن المرتقب أن يكشف هذا الملف حيثيات أخرى مرتبطة بكيفية القيام بهذا التزوير واختلاق وثائق وهمية بهدف السطو على عقارات في ملك الغير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى