الرئيسيةصحة وتغذيةن- النسوة

مخاطر المضافات الغذائية على الصحة

 

من منا لم يفاجأ من قبل بقراءة قائمة المكونات الموجودة على عبوات المنتجات الغذائية؟ نكتشف «E509»على جرة مخللات، و«E224» على جرة من الخردل،

و«E338» على علبة كولا. وخلف هذه الرموز الغامضة توجد إضافات غذائية مخفية.

هذه المواد الكيميائية أو الطبيعية لا تستهلك كغذاء على هذا النحو، ولكنها تضاف إلى أطعمة معينة لإطالة عمرها الافتراضي كمواد حافظة، لجعلها أكثر شهية من خلال اللعب على لونها كالأصباغ، ومضادات الأكسدة، لتعزيز نكهتها، أو لتحسين قوامها كالمستحلبات، المثبتات، عوامل التبلور.

وفقا للوائح الأوروبية، لا يمكن السماح بالمضافات الغذائية، إلا إذا كان استخدامها لا يمثل مشكلة تتعلق بالسلامة في ما يتعلق بصحة المستهلك.

لكن بعض الإضافات تسبب مشاكل، كثاني أكسيد التيتانيوم «E171» فهو يعتبر محفزا للسرطان، كما يستخدم كصبغة مبيضة ومعتمة.

توجد بشكل رئيسي في الحلويات والبسكويت والعلكة والآيس كريم ومنتجات البطاطس المصنعة، وبعض اللحوم الباردة.

في سنة 2017، لاحظ الباحثون في الحيوانات تغيرا في الوظيفة المناعية المرتبطة بالأمعاء، بعد أسبوع من التعرض للجسيمات النانوية «E171». كما يشير إريك هود، مدير أبحاث في مركز أبحاث علم السموم الغذائي ​​في «Toxalim». بعد مائة يوم، ظهرت آفات سرطانية في القولون، والتي يمكن أن تؤدي إلى تكوين الأورام. في أكتوبر 2020، كشفت دراسة أجراها المعهد الوطني للبحوث الزراعية والغذاء والبيئة عن مرور الجسيمات النانوية «E171» من مشيمة المرأة الحامل إلى الجنين. لكن في الوقت الحالي من المستحيل نقل هذه النتائج إلى البشر.

كربوكسي ميثيل السليلوز «E466» وبولي سوربات 80 «E433» مستحلبان مؤيدان للالتهابات، تعمل المستحلبات على تحسين نسيج المنتجات المصنعة وإطالة عمرها الافتراضي. على سبيل المثال، يعطي البولي سوربات الآيس كريم قواما كريميا، ويمنعه من الذوبان بسرعة كبيرة عند تقديمه.

يوجد في عدد كبير من المنتجات الصناعية، في الآيس كريم، ألواح الشوكولاتة، الحلويات، المعجنات، الصلصات .

اثنان من المستحلبات المستخدمة في صناعة الأغذية وهما كربوكسي ميثيل السليلوز «E466»، وبولي سوربات 80 «E433»، قد يعززان مرض الأمعاء الالتهابي المزمن «IBD»، ومرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.

في وقت مبكر من سنة 2015، أشار فريق الدكتور بنوا تشاسينج، الباحث في المعهد الوطني للصحة والبحوث الطبية، إلى أن استهلاكهم يزيد من التهاب الأمعاء الحاد في الفئران غير المهيأة وراثيا لتطويرها. يقول بينوا يرتبط هذا الالتهاب بإلغاء القيود الأيضية، مثل مرض السكري من النوع الثاني والسمنة.

 

أفضل غذاء لصحة القلب

للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، نولي اهتماما لما نأكله. يعزز النظام الغذائي الغني بالأسماك، ولكن أيضا بالفواكه والخضروات صحة القلب.

تناول كل شيء ولكن ليس بشكل مفرط، مع التركيز على الأطعمة الصديقة لشراييننا، هذه هي أساس نظام غذائي مفيد للقلب.

لحماية قلبك، هذا هو النظام الغذائي الأكثر فعالية في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

يقول البروفيسور جان فيرير إن هذا نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة، وغني بـ«الأوميغا 3» ومضادات الأكسدة. طبيب قلب بمستشفى جامعة تولوز، شارك في دراسة مونيكا الدولية التي أظهرت، في التسعينيات، تباينات إقليمية كبيرة مرتبطة بالنظام الغذائي. وهكذا، فإن بلدان شمال أوروبا، حيث يتم استهلاك الكثير من اللحوم واللحوم الباردة والزبدة والقشدة، تأثرت بالاحتشاء أكثر من مناطق البحر الأبيض المتوسط، ​​حيث نستهلك المزيد من الأسماك والفواكه، الخضر وزيت الزيتون.

لا يزال هذا النظام الغذائي موصى به من قبل الجمعية الأوروبية لأمراض القلب لعامة السكان. من ناحية أخرى، خفف أطباء القلب من مواقفهم في نقاط معينة، ولا يحظر تناول أي طعام. نصيحة الاعتدال تتفوق على العفة.

بالنسبة إلى البروفيسور فيريير، فالنظام الغذائي النباتي هو نوع من الوقاية من أمراض القلب، لأنه يدعو إلى أسلوب حياة رزين وقليل السعرات الحرارية إلى حد ما. ومع ذلك، فإن العضلات بحاجة إلى الحديد لتعمل. توجد هذه المغذيات بشكل رئيسي في اللحوم. يقول طبيب القلب إنه من الصعب للغاية الحصول على الحصة اللازمة من نظام غذائي نباتي.

النباتيون، الذين يمنعون جميع المنتجات الحيوانية من نظامهم الغذائي، يعرضون أنفسهم لنقص الحديد.

مع ثروة من الأبحاث حول هذا الموضوع، تحدد جمعية القلب الأمريكية النقاط الرئيسية العشر لنظام غذائي صحي للقلب، في بيان علمي يؤكد على أهمية النظام الغذائي العام، بدلا من الأطعمة الفردية. يعكس هذا البيان المسمى التوجيه الغذائي لعام 2021 لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، المنشور في المجلة العلمية «AHA Circulation»، أحدث الأدلة العلمية حول فوائد الأكل الصحي للقلب طوال الحياة.

التوازن بين تناول الطعام والسعرات الحرارية والنشاط البدني، السبيل للحفاظ على وزن صحي.

اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات وتناولها في جميع الوجبات، للحصول على مجموعة كاملة من العناصر الغذائية من الطعام، بدلا من المكملات الغذائية.

يفضل الأطعمة التي تتكون أساسا من الحبوب الكاملة، كالكينوا والأرز البني وخبز الحبوب الكاملة، الغنية بالألياف والمعادن والفيتامينات.

أدرج في وجبات الطعام مصادر البروتين الخالي من الدهون أو الغنية بالألياف، مثل البروتينات النباتية المكسرات والبقوليات، والأسماك أو المأكولات البحرية، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللحوم الخالية من الدهون.

استخدام الزيوت النباتية الغنية بالأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، خاصة تلك الغنية بـ«أوميغا 3»، والحد من الزيوت النباتية الغنية بالأحماض الدهنية المشبعة أو غير المشبعة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى