الرئيسيةمجتمع

موظفون يتهمون إدعمار بالمناورة لطمس ملفهم

طالبوا العامل بإنصافهم وتضمين مستحقاتهم بميزانية 2021

تطوان ـ حسن الخضراوي

بعد ترويج محمد إدعمار، رئيس الجماعة الحضرية لتطوان، لنجاح اجتماع تدارس مشاكل الموظفين، وبحث الاستجابة لمطالبهم وأداء مستحقاتهم المتراكمة، خرج التنسيق النقابي الرباعي المكون من النقابات العاملة بالجماعة، والمنتمية إلى كل من الاتحاد المغربي للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليؤكد على أن اللقاء مع الرئيس تميز بتقديم عرض شفوي لا يستند إلى أي دراسة أو معطيات حسابية دقيقة، ما يعكس رغبة الأخير في الهروب إلى الأمام، والتنصل من مسؤولياته تجاه هذا الملف الذي يعتبر المسؤول الأول عنه. كما أن إدعمار رفض التطرق إلى أي نقطة خارج موضوع مشروع الميزانية، معتبرا أن الأمور الأخرى ستناقش لاحقا في مناسبات قادمة.

وحسب بلاغ النقابات المذكورة، فإن رئاسة الجماعة لم تقدم أي مقاربة جادة لمعالجة المشاكل الحقيقية، والاستجابة لتطلعات وطموحات كافة الموظفين، لذلك يبقى التسويق لنجاح الاجتماع مع النقابات، من أجل الاستهلاك الإعلامي فقط، ولا يمت بصلة لأدبيات الحوار المبني على التفاوض للوصول إلى الحلول.

ودعا التنسيق النقابي المذكور رئاسة جماعة تطوان إلى التعامل مع مطالب الموظفين والموظفات بالجدية اللازمة والمسؤولية المطلوبة، والابتعاد عن هدر الزمن التدبيري في مناورات مفضوحة، فضلا عن تخصيص لقاء آخر في أقرب الآجال، لمناقشة تفاصيل مشروع ميزانية 2021، والشق المتعلق بالملف المطلبي للموظفين.

وطالب موظفو جماعة تطوان سلطة الرقابة الإدارية المتمثلة في العامل، بالحرص على تضمين ميزانية سنة 2021 الغلاف المالي الكافي لمعالجة ملف الترقيات العالقة، وعقد اللجنة الإقليمية لفض النزاعات بالجماعات الترابية بالإقليم، فضلا عن تحمل إدعمار كامل مسؤوليته في حماية صحة وسلامة الموظفين من الجائحة، من خلال تطبيق ما تنص عليه المناشير الحكومية بهذا الصدد.

وكان الموظفون بجماعة تطوان رفضوا تحميلهم تبعات أزمة الميزانية والصعوبات المالية، التي أتت نتيجة سوء التدبير والفشل في تنويع المداخيل، فضلا عن غياب برامج سياسية واضحة، حيث تبقى الملفات المطلبية من الحقوق التي يجب احترامها طبقا للقوانين، وعدم المساس بجيوب الموظفين وحقوقهم المادية ومكتسباتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى