الرئيسيةرياضة

هل نجح الرجاء في تجاوز أزمته المالية؟

يوسف أبوالعدل

يعيش فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم واحدة من أزهى فتراته المالية، خلال السنوات الأخيرة، رغم جائحة «كورونا» التي يشهدها العالم والمغرب والتي أوقفت جميع المسابقات بما فيها الدوري الوطني، بالإضافة إلى مسابقتي دوري أبطال إفريقيا وكأس محمد السادس للأندية الأبطال، اللتين وصل فيهما الفريق الأخضر إلى دور نصف النهائي.

وكشف مصدر من إدارة الرجاء لـ«الأخبار»، أنه رغم صعوبات الحجر الصحي المفروض على جميع الأندية الوطنية، والتي أدت إلى الاستخلاص من رواتب أطر وإداريي ومدربي الفرق الوطنية، إلا أن الفريق الأخضر حافظ إلى حدود الساعة على واجباته تجاه موظفيه وأطره، عكس سنوات سابقة كان التأخر والنقصان عنوان بعض الرؤساء السابقين في الظرفيات الصعبة التي مر منها الفريق.

وأضاف مصدر الجريدة أن إدارة نادي الرجاء الرياضي لم تتوصل بأي مقترح لخفض أجور الموظفين، أو ما شابه ذلك، إذ منذ توقف الدوري المغربي بسبب الحجر الصحي والأمور المالية تمر بشكل عادي وفي توقيتها، سواء بالنسبة إلى اللاعبين أو الإداريين، سيما في ما يتعلق بالرواتب الشهرية.

واسترسل المصدر ذاته أن خزينة الرجاء تتوفر على مخزون مالي ساعد الفريق على مواجهة الضائقة، خاصة مع المداخيل التي حققها الموسم الجاري، سواء من حيث مدخول الجماهير أو الإشهارات التي أقدمت عليها لجنة «الماركوتينغ» في النادي الأخضر، منذ بداية الموسم الحالي.

وأفاد المصدر نفسه بأن خزينة الفريق الأخضر تنتظرها، بحر الأسابيع المقبلة، تحويلات مالية مهمة تصل قيمتها إلى مليار ومائة مليون سنتيم، بسبب الاستحقاقات الخارجية التي وصل إليها الرجاء، حيث من المرتقب أن يحصل النادي على 400 ألف دولار من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ضمنها الفريق الأخضر بتأهله إلى نصف نهائي عصبة الأبطال، ناهيك عن 400 ألف دولار أخرى تقريبا يحصل عليها الفريق نفسه من الاتحاد العربي لكرة القدم من مبلغ 500 مليون سنتيم، الذي ضمنها «النسور» من تأهلهم إلى نصف نهائي المسابقة ذاتها.

وأضاف مصدر «الأخبار» أنه بالإضافة إلى هذه المداخيل ففريق الرجاء الرياضي ما زال ينتظر 350 مليون سنتيم من جهة الدار البيضاء الكبرى، ووزارة الشباب والرياضة، إذ يأمل مسؤولوه صرفها قبل نهاية يونيو المقبل، من أجل مواجهة ما تبقى من الحجر الصحي وتوقف البطولة الوطنية.

وختم المصدر ذاته حديثه بالقول إنه بالإضافة إلى هذه المداخيل، فميزانية الرجاء انتعشت بمداخيل من حسابات الفريق الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ باتت واحدة من أهم مداخيل الفريق، حيث أضحت تغطي جزءا من حاجياته اليومية.

إقرأ أيضاً  الرجاء يواجه تطوان وعين على ملعب محمد الخامس
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى