الرئيسيةتقاريرمدنوطنية

إغلاق شاطئ سيدي رحال مخافة تحويله إلى بؤرة «لكورونا»

تشديد المراقبة الأمنية بمختلف مداخل إقليم برشيد

برشيد: مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

بداية من منصف ليلة أمس الأحد، دخل قرار السلطات المحلية لإقليم برشيد، القاضي إغلاق جميع الشواطئ الممتدة على طول الشريط الساحلي لجماعتي سيدي رحال الشاطئ والسوالم الطريفية، في وجه المصطافين حيز التنفيذ، وهو القرار الذي يدخل في سياق تعزيز التدابير والاجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، خاصة بعد ما تم إغلاق جميع الشواطئ بكل من إقليم ابن سليمان والمحمدية والدار البيضاء، ليتحول شاطئ سيدي رحال طيلة يومي الجمعة والسبت والأحد قبلة للمواطنين والمصطافين، وهو ما تسبب في ارتباك على مستوى حركة السير بالطريق الساحلية وتسجيل اكتظاظ على طول الشريط الساحلي لإقليم برشيد.
وكان نورالدين أوعبو، عامل إقليم برشيد، نزل الجمعة الماضي شخصيا إلى منطقة سيدي رحال الشاطئ للسهر على تطبيق حالة الطوارئ الصحية، ووقف على عملية المراقبة بإحدى نقط التفتيش التي وضعتها عناصر الدرك الملكي بالطريق الساحلية حيث وقف على ضبط عشرات السائقين يتنقلون بدون تراخيص استثنائية للتنقل مما جعل أوعبو يأمر عناصر الدرك والسلطات المحلية بتطبيق القانون في حق كل المخالفين بما في ذلك التأكد من ارتداء المواطنين للكمامات للحد من انتشار وباء كوفيد 19.
وعجلت الزيارات التي قام بها عامل الإقليم والمتكررة منذ الخميس الماضي لشاطئ سيدى رحال وحد السوالم بتطبيق قرار إغلاق الشواطئ الممتدة على طول الشريط الساحلي لجماعتي سيدي رحال الشاطئ والسوالم الطريفية ابتداء من منتصف ليلة أمس الأحد، في حين كانت السلطات المحلية قد وضعت حواجز أمنية على طول مداخل الشاطئ لمنع الولوج باستثناء القاطنين بالمنطقة.
كما بادرت السلطات المحلية على مستوى باشوية حد السوالم أول أمس السبت، إلى وضع حواجز بعدد من المداخل على مستوى مدخل الطريق السيار، وتحويل الاتجاه نحو مداخل أخرى وذلك للتحكم في عملية السير والجولان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى