الرئيسيةرياضة

«الأسود» يبحثون عن تأهل مبكر على حساب الكونغو

توقيت المواجهة أبرز خصم أمام المنتخب والطاقم الطبي يسابق الزمن لتأهيل المصابين

خالد الجزولي

يستعد المنتخب الوطني الأول لكرة القدم لمواجهة نظيره الكونغولي، بعد زوال غد الأحد، على أرضية ملعب «لورون بوكو» بمدينة «سان بيدرو» الإيفوارية، برسم الجولة الثانية عن المجموعة السادسة ضمن منافسات دور مجموعات نهائيات «الكان» المقامة حاليا بالكوت ديفوار، بحثا عن فوز ثان على التوالي، يعزز به صدارة المجموعة والتأهل مبكرا إلى الدور الموالي من البطولة الإفريقية.

وينهي المنتخب الوطني، اليوم السبت، برنامجه الإعدادي، الذي انطلق أول أمس الخميس، حيث خاضت المجموعة الوطنية حصتها الإعدادية الأولى مغلقة على أرضية ملعب «أوغوست دينس»، القريب من مقر إقامة «الأسود» بمدينة سان بيدرو، امتدت لساعة ونصف، حيث أجرى الاحتياطيون بعض التمارين التكتيكية، في حين خاضت الأسماء الأساسية حصة تحضيرية خفيفة، بغرض استعادة الطراوة البدنية والاستشفاء، بعد مباراة قوية جمعتهم بمنتخب تنزانيا، وانتهت بفوز المنتخب الوطني بثلاثية نظيفة.

واستمرت تحضيرات النخبة الوطنية بمعدل حصة إعدادية في اليوم، ستجرى آخرها بعد زوال اليوم، في نفس توقيت مباراة غد الأحد، وستكون الحصة مفتوحة  في وجه وسائل الإعلام الوطنية والدولية، وتسبقها ندوة صحفية سيعقدها وليد الركراكي، الناخب الوطني، لتسليط الضوء على آخر المستجدات المتعلقة بالمجموعة الوطنية وجديد حالة اللاعبين الصحية. وستشكل الحصة الإعدادية الأخيرة فرصة سانحة أمام الركراكي لوضع آخر اللمسات على النهج التكتيكي الذي سيتعمده، مع الحسم في اللائحة النهائية لـ«الأسود»، خاصة في ظل الغيابات الاضطرارية التي سجلتها مباراة تنزانيا.

ويسارع الطاقم الطبي لتأهيل الظهير الأيسر يحيى عطية الله، بعد غيابه عن مباراة تنزانيا، بداعي الإصابة التي شعر بها في وقت سابق، قبل أن يتم تعويضه بزميله محمد الشيبي، وعدم المجازفة بإقحامه، حتى يتماثل نهائيا للشفاء، عكس المهاجم سفيان بوفال، الذي تحسنت حالته الصحية، قبل انطلاق المواجهة، وأكد للناخب الوطني قدرته على المشاركة ولو لدقائق معدودة، بعدما تعرض لوعكة صحية يوم المواجهة، في حين يواصل نصير مزراوي غيابه عن التداريب الجماعية، إلى حين شفائه، بعد تعرضه هو الآخر لوعكة صحية أخرت التحاقه بـ«الأسود».

ويولي الطاقم التقني للمنتخب الوطني أهمية بالغة للإعداد البدني للعناصر الوطنية، خاصة في ظل توفره على كل الآليات الخاصة باسترجاع الطراوة البدنية، ثم تجهيز مقر إقامتهم بـ«سان بيدرو» بكل التجهيزات الضرورية لتسهيل عملية الاستشفاء، والتحضير بشكل طبيعي للمواجهة المقرر أن تلعب في توقيت زمني صعب، مع ارتفاع متواصل لعاملي الحرارة والرطوبة، وتجنب أي تداعيات سلبية على أداء ومستوى النخبة الوطنية.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الوطني يتصدر المجموعة السادسة بمجموع ثلاث نقاط، متقدما على منتخبي الكونغو وزامبيا، صاحبي المركز الثاني، بنقطة واحدة، بينما يقبع منتخب تنزانيا في المركز الأخير من دون نقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى