الدوليةالرئيسية

الجيش الجزائري يصدر بيانا ثانيا في أقل من 24 ساعة

أكد رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح، الأربعاء، أن الجيش والأجهزة الأمنية ملتزمين بتمكين الجزائريين من تأدية واجبهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وقال صالح في بيان إن “الجزائر على أعتاب استحقاق وطني هام، والجميع يعلم بأننا قد التزمنا.. بأن نوفر له وللجزائر كل الظروف الآمنة، بما يكفل تمكين شعبنا من ممارسة حقه وأداء واجبه الانتخابي”، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل المقبل. وأكد نائب وزير الدفاع أن الجيش الجزائري “يعي جيدا التعقيدات الأمنية التي تعيشها بعض البلدان في محيطنا الجغرافي القريب والبعيد، ويدرك خبايا وأبعاد ما يجري حولنا، وما يمثله ذلك من أخطار وتهديدات على بلادنا”. وأضاف أن “إدراك الجيش الوطني الشعبي لكل ذلك، سيجعله في غاية الفطنة والتيقظ وسيكون دوما، حارسا أمينا للمصلحة العليا للوطن وفقا للدستور ولقوانين الجمهورية”. ويعد هذا البيان الثاني في أقل من 24 ساعة للجيش الجزائري وسط مظاهرات تجتاح عددا من مدن البلاد رافضة لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق