الرئيسيةتقارير سياسيةسياسية

السباق حول عمادة كلية العلوم بالرباط يصل إلى مكتب أمزازي

ثلاثة مرشحين يتنافسون على كرسي عمادة الكلية

النعمان اليعلاوي

يشتد السباق حول عمادة كلية العلوم التابعة لجامعة محمد الخامس بالرباط، بعد تقديم أزيد من خمسة أساتذة جامعيين ملفات ترشيحهم التي قامت اللجنة الخاصة بدراستها، يوم الجمعة الماضي، قبل أن تقوم بانتقاء ثلاثة أسماء سيتم عرضها على وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، من أجل الحسم فيها واقتراح المرشحين الأقوى حظا في المجلس الحكومي القادم، حسب ما كشفته مصادر من كلية العلوم، أوضحت أن اللجنة المختصة اختارت في المرتبة الأولى (ر.ر) و(ك.ت) في الرتبة الثانية، ثم (م.ب) في المرتبة الثالثة، في انتظار الحسم في الملفات الثلاثة من قبل الوزير الوصي.
وأشارت المصادر إلى أن الصراع حول عمادة كلية العلوم بالرباط انطلق منذ إعلان رئاسة جامعة محمد الخامس عن فتح باب التباري حول المنصب في شتنبر الماضي، إلى جانب منصب مدير المدرسة العليا للمعلوميات وتحليل النظم، موضحة أن مهمة وزير التربية الوطنية في اختيار المرشح لعمادة الكلية ستكون «سهلة على اعتبار أن أمزازي سبق وشغل منصب عميد لكلية العلوم قبل توليه منصب رئاسة الجامعة ثم الوزارة في ما بعد، وهو على دراية أكبر ببروفايلات المرشحين»، مضيفة أن «كلية العلوم تحتل المكانة المركزية في جامعة محمد الخامس باعتبارها الأعرق من حيث التأسيس وتصنيفها الوطني الذي يجعلها في صدارة كليات العلوم بنسبة بحوث ونشر تفوق المعدل الوطني».
من جانب آخر، أوضحت المصادر أن تعيين عمداء جدد لعدد من الكليات يأتي في إطار شروع الوزارة الوصية في بحث استراتيجية تنزيل النظام الجديد الخاص بـ(البكالوريوس) وهو النظام الذي يعتمد أربع سنوات من التكوين عوض الثلاث سنوات التي يتم تطبيقها حاليا في نظام (الإجازة- الماستر-الدكتوراه). وأوضحت المصادر أن المصالح الوزارية باتت معبأة لتنزيل النظام الجديد بدءا من الموسم الجامعي المقبل، وهو ما كانت الوزارة الوصية كشفت عنه في اللقاء حول النهوض بالتعليم العالي الذي احتضنته مدينة مراكش الأسبوع الماضي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق