المجلس الدستوري يرفض طعونا بسبب استغلال الرموز الوطنية في الحملات الانتخابية

المجلس الدستوري يرفض طعونا بسبب استغلال الرموز الوطنية في الحملات الانتخابية

محمد اليوبي

أصدر المجلس الدستوري، أخيرا، قرارات تتعلق بالطعون الانتخابية بمناسبة الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 7 أكتوبر الماضي، تتضمن اجتهادات دستورية وقانونية غير مسبوقة، خاصة في ما يخص استغلال الرموز الوطنية في الحملات الانتخابية، وكذلك الاعتماد على منشورات مواقع التواصل الاجتماعي كأدلة للطعن في انتخاب بعض النواب البرلمانيين، فضلا عن استغلال لقب «الشريف» أو «مولاي» في أوراق الدعاية الانتخابية من طرف المرشحين.

وبخصوص استغلال الرموز الوطنية، خاصة العلم الوطني وصور الملك في المهرجانات الخطابية أثناء الحملات الانتخابية، أصدر المجلس الدستوري قرارا رفض من خلاله طلب لحبيب الكنتاوي الرامي إلى إلغاء انتخاب مولاي زبير حبدي في الاقتراع الذي أجري في 7 أكتوبر 2016 بالدائرة الانتخابية المحلية «السمارة». وحسب طلب الطعن، فإن المطعون في انتخابه نظم تجمعا خطابيا يوم 5 أكتوبر 2016 بالقاعة المغطاة متعددة الرياضات بمدينة السمارة، استعملت فيه صورة لجلالة الملك والعلم الوطني وشعار المملكة، وذلك بوضعها فوق المنصة، مما يشكل مخالفة للمادة 118 من القانون المتعلق باللوائح الانتخابية العامة وعمليات الاستفتاء واستعمال وسائل الاتصال السمعي البصري العمومية خلال الحملات الانتخابية والاستفتائية، والتي أوجبت ألا تتضمن برامج الفترة الانتخابية والبرامج المعدة للحملة الانتخابية استعمال الرموز الوطنية وعدم الظهور داخل المقرات الرسمية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة