الرئيسيةتقاريروطنية

المدير الإقليمي يضع خارطة الطريق للتعليم الحضوري بالقنيطرة

أعلن عن تجاوز ارتباك المغادرة من التعليم الخصوصي للعمومي

القنيطرة: المهدي الجواهري

أكد محمد أودادا، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لإقليم القنيطرة، أن جميع المؤسسات التعليمية افتتحت أبوابها وفق الشروط الصحية التي أعلنت عليها الوزارة، موضحا أنهم يستقبلون موسما استثنائيا تم فيه حضور جميع الأطر التعليمية وقد وضعت رهن إشارة جميع المرتفقين الاستمارات الخاصة للتعبير عن الرغبة في التعليم الحضوري، وأن الوزارة خصصت ثلاثة أيام الهدف منها وضع استعمالات الزمن الخاصة والمكيفة وفق النمط والشروط اللازمة لتقسيم الأفواج والتي أنيطت مهمتها للمديرين لضبط العملية التعليمية التعلمية في ظل جائحة كورونا وفق السلامة الصحية.
وأوضح المدير الإقليمي أن الوزارة منخرطة في هذا المشروع الكبير الذي عرف صراعا قبل انطلاقته، مبرزا المشاكل التي طفت على السطح بخصوص المغادرة من التعليم الخصوصي إلى العمومي، معتبرا أن هذه المغادرة الجماعية خلقت ارتباكا، والتي تتحكم فيها المديرية الإقليمية وتقوم بتنظيمها عبر شروط، نافيا وجود عراقيل أو رهن هذه العملية المرتبطة بأداء الواجبات والاستخلاص في ظل جائحة كورونا، موضحا أن وزارة التربية الوطنية لا تحابي أي طرف، والذي تبقى فيه مصلحة التلميذ فوق الجميع.
وأفاد المدير الإقليمي بأن فئات واسعة من التلاميذ حرمت من التعليم عن بعد في الموسم الماضي، وهو ما ارتأت معه الوزارة التعليم الحضوري بناء على رغبة الآباء وفق شروط الصحة والسلامة، والذي سيتم فيه تحرك التلميذ بشروط للحفاظ على سلامته وصحته، مضيفا أنه يجب تضافر الجهود للتربية على الإجراءات الصحية التي تبقى مسؤولية مشتركة بين الآباء والمؤسسات التعليمية، وموضحا أن رهان التعليم الحضوري هو رهان وجب عدم خسرانه وفق برنامج لحضور التلميذ وفق شروط توفير التعليم لمن لديه الرغبة.
واعتبر المدير الإقليمي أن إشكالية عدد الأقسام والاكتظاظ جد محدودة وفي أماكن منفردة وهي مرهونة ببعض المؤسسات التعليمة وعدد الأطر التربوية، مبديا استعداد الجميع لتجاوزها، بناء على التدبير المنوط بالمؤسسات التعليمية. وأعلن المدير الإقليمي أن البرنامج التربوي سيكون متحكما فيه عبر نمط التفويج الذي يشتغل فيه المدير مع الفريق التربوي لكل مؤسسة تعليمية.
وكشف المدير الإقليمي أن واجبات التسجيل للموسم الجديد سيتم تجاوزها في هذه الظروف الاستثنائية لتسهيل عملية ولوج التلاميذ رفقة آبائهم للمؤسسات التعليمية لتفادي الاكتظاظ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى