الرئيسيةصحةن- النسوة

المرأة وسن اليأس

هكذا تحافظين على حيويتك ونشاطك

سوف نتطرق في عدد هذا الأسبوع من «دليل الصحة النفسية» إلى موضوع يهم شريحة بعينها من النساء، وهن اللواتي تجاوز سنهن 45 سنة. ويتعلق الأمر بسن اليأس الذي تتمخض عنه تغييرات هرمونية عنيفة في جسم المرأة.
«دليل الصحة النفسية» يقدم لك نصائح ومعلومات هامة لكي تحافظي على كامل نشاطك وحيويتك والروح المعنوية الإيجابية في هذه المرحلة العمرية التي تتسم بالصعوبة.

كل ما تجب معرفته عن مرحلة انقطاع الطمث
سن اليأس هو مرحلة طبيعية في حياة المرأة. عادة ما يحدث في سن الخمسين ويتجلى في الهبات الساخنة وتقلبات المزاج وزيادة الوزن وانخفاض الرغبة الجنسية …
بحلول سن الخمسين، ينخفض ​​إفراز الهرمونات الجنسية وتتوقف معظم النساء تدريجياً عن الإباضة أو يعانين من فترات انقطاع الطمث.
يسبب هذا الانخفاض الهرموني مضايقات مختلفة ويزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام والنوبات القلبية.

-ما هو سن اليأس؟
انقطاع الطمث ظاهرة طبيعية. ولا يعد مرضا. ويعني مصطلح «سن اليأس» علميا «توقف الدورة الشهرية»، وبالتالي يشير إلى الفترة التي تحدث عندما يتوقف المبيضان عن إنتاج الهرمونات التناسلية:
الأستروجين والبروجسترون.
غالبا ما يبدأ انقطاع الطمث في سن الخمسين تقريبا. ولا يؤدي تناول حبوب منع الحمل إلى تغيير العمر الذي يحدث فيه انقطاع الطمث بشكل طبيعي. ويتم عيش هذه التجربة الفريدة بطرق مختلفة جدا اعتمادا على النساء والبلدان والثقافات.

-ما هو انقطاع الطمث؟
لا يأتي انقطاع الطمث فجأة. وتسبقه فترة طويلة إلى حد ما تسمى فترة انقطاع الطمث. يستمر الأخير أربع سنوات في المتوسط ​​ويستمر خلال الاثني عشر شهرًا التي تلي الفترة الأخيرة.

-فترة ما حول سن اليأس
هذه الفترة تقابل انخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية. خلال هذه المرحلة، تعاني النساء من:
-اضطرابات الدورة: طويلة جدا، قصيرة جدا، فترات ثقيلة جدا، طويلة جدا…؛
المظاهر الأخرى المعروفة باسم متلازمة احتقان ما قبل الحيض: تورم وألم الثديين، انتفاخ البطن، المزاج غير المستقر، الأرق …
-إذا لم تشكل هذه المظاهر مشكلة كبيرة، فلا داعي للعلاج. من ناحية أخرى، إذا كانت الاضطرابات تعوق حقًا جودة حياة المريضة، فيجب عليك مناقشة هذا الأمر مع طبيبك، إذ يمكن معه مناقشة إمكانية تولي المسؤولية.

-في أي سن يبدأ انقطاع الطمث؟
يحدث انقطاع الطمث في فرنسا في المتوسط ​​عند عمر 51 عاما. ولكن يختلف ذلك من امرأة إلى أخرى، يمكن أن تحدث هذه المرحلة بشكل طبيعي بين سن 40 و 55. عادة ما تتقدم هذه المرحلة لمدة عام أو عامين عند المدخنين الشرهين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض العوامل الوراثية أن تلعب دورا. غالبا ما يكون تاريخ بداية انقطاع الطمث هو نفسه بالنسبة للأم وابنتها.

-كيف يؤثر انقطاع الطمث على المرأة؟
يمكن أن يكون انقطاع الطمث مصحوبا باضطرابات يصعب تحملها إلى حد ما وتعزز الإصابة بهشاشة العظام أو أمراض القلب والأوعية الدموية. تختلف أعراض سن اليأس من امرأة إلى أخرى؛ وحتى في نفس المرأة، تختلف بمرور الوقت.
يمكن أن تكون ذات شدة مختلفة ولا تشعر بها جميع النساء بنفس الطريقة.

-ما هي اضطرابات «سن اليأس» المزعومة؟
يشير مصطلح سن اليأس إلى فترة تغيرات الغدد الصماء والجسدية والنفسية التي تحدث أثناء انقطاع الطمث. لذلك فإن الاضطرابات المرتبطة بانقطاع الطمث هي اضطرابات تحدث خلال هذه الفترة.
الاضطرابات «الحادة» ليست خطيرة في حد ذاتها ولا تشكل خطرا على الصحة. وتشمل هذه الإضرابات:
-الهبات الساخنة
-جفاف المهبل
-اضطرابات المسالك البولية
-اضطرابات المزاج (التهيج والقلق)؛
-اضطرابات النوم (الأرق)
تكون هذه الاضطرابات غير موجودة أو معتدلة جدا في واحدة من كل امرأتين. عندما تحدث، يمكن أن تكون مؤلمة ويصعب تحملها. ويمكن أن تختلف مدتها من بضعة أشهر إلى عدة سنوات.

-اضطرابات انقطاع الطمث الأخرى
في وقت انقطاع الطمث، قد تظهر اضطرابات أخرى:
-صداع الراس؛
-الشعور بالتعب الشديد
-اضطرابات النوم؛
-ألم المفاصل…
-في بعض الأحيان يمكن أن تميل النساء إلى الاكتئاب. لا يوجد دليل قاطع على أن انقطاع الطمث في حد ذاته يمكن أن يسبب الاكتئاب؛ كما أنه لا يوجد إثبات علمي على أن الاكتئاب يكون أكثر شيوعا في هذه المرحلة من الحياة أكثر من الأوقات الأخرى.

-هل يجب تناول علاج لانقطاع الطمث؟
لسنوات عديدة، اتُهم العلاج بالهرمونات البديلة بتعزيز تطور سرطان الثدي. اليوم، تم تقنين هذه التأثيرات بشكل أكبر. ويتعلق الأمر بهرمون الاستروجين المتضمن وتم تعديل تركيبة العلاج البديل بحيث تحتوي على القليل جدا أو لا تحتوي على الإطلاق، لذلك يمكن وصف هذه العلاجات، خاصة للنساء اللواتي يعانين من أعراض تشل سير حياتهم العادي، باستثناء المصابات بالسرطان المعتمد على الهرمونات.
ويتم وصف العلاج في بداية انقطاع الطمث، بحيث يلعب دورا وقائيا على الجهاز القلبي الوعائي ويمنع هشاشة العظام بالإضافة إلى العمل على الهبات الساخنة وأعراض أخرى.

-ما هي البدائل الطبيعية الأخرى؟
هناك حلول بديلة للتخفيف من أعراض سن اليأس:
المعالجة المثلية، الوخز بالإبر، طب الأعشاب … يبقى الطب البديل أحد الاحتمالات المتاحة، لكنه احتمال ما يزال ضعيفا ويكافح لإثبات فعاليته. يمكن لمشتقات الصويا فقط، والتي يطلق عليها الاستروجين النباتي، أن يكون لها تأثير على الهبات الساخنة. لكن وفقًا لـبعض الدراسات الطبية، فإنها يمكن أنتظهر نفس مخاطر هرمون الاستروجين!
وتبقى موثوقية هذه المنتجات غير مضمونة، كما لم يتم تقييم سلامتها. لذلك ننصحك بعدم تناولها لعلاج اضطراباتك، طالما أنها لم تحصل على تصريح من السلطات الصحية المعنية.

سن اليأس وتأثيره على الحياة الجنسية
تؤدي التغيرات الجسدية والعاطفية الناتجة عن انقطاع الطمث إلى انخفاض الرغبة الجنسية لدى ثلث النساء تقريبا. بالنسبة للأخريات، فإن هذه الفترة تترك مجالا لمزيد من الحرية الجنسية. سوف نسلط الضوء في هذا المقال على التغيرات الفسيولوجية والنفسية لانقطاع الطمث على الجنس.

أسباب نفسية لانخفاض الرغبة الجنسية
في سن اليأس، تؤثر الجوانب النفسية بقدر ما تؤثر الجوانب الفسيولوجية على النشاط الجنسي للمرأة. لا يمكن اعتبار عرض العلاج الهرموني حلا سحريا. على عكس ما تخشاه الكثير من النساء، لا يؤدي انقطاع الطمث بالضرورة إلى فقدان الرغبة. على العكس من ذلك، يصبح لدى بعض النساء رغبة متجددة في ممارسة الجنس.

تغيرات على الأعضاء التناسلية
انقطاع الطمث، الطبيعي أو المستحث، يحدث نتيجة لانخفاض إنتاج الهرمونات الأنثوية (الأستروجين والبروجسترون). يتسبب هذا الانخفاض في الهرمونات في توقف الدورة الشهرية وما يليها من عواقب مختلفة على الأعضاء التناسلية الداخلية والخارجية.
يقل شعر العانة وقد يصاب المهبل بالضمور ويصبح أصغر وأضيق في حالة عدم وجود النشاط الجنسي.
يخضع المهبل لتغيرات أكثر أهمية من التغيرات الخارجية. يؤدي جفاف المهبل وفقدان المرونة والتغير في الحموضة الموضعية الناتجة عن هذه التغيرات الهرمونية إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى والالتهابات والإصابات الميكانيكية، مما قد يجعل عملية الجماع أكثر إيلاما.
يمكن أن يؤدي ترقق الظهارة المهبلية وفقدان المرونة وجفاف المهبل أيضا إلى حدوث نزيف وألم بعد الجماع إذا لم تكن هناك إثارة جنسية كافية أثناء الجماع.

تكون هذه الاضطرابات أكثر وضوحا عند النساء اللواتي ليس لديهن حياة جنسية نشطة. يساعد النشاط المنتظم (من خلال الجماع أو الاستمناء) في الحفاظ على صحة المهبل.
عند الرجال، يمكن أن يؤدي الخوف من إيذاء شريكهم أيضا إلى ضعف الانتصاب. إن الصبر والتواصل عنصران أساسيان للسعي وراء حياة جنسية مُرضية داخل العلاقة الزوجية. يمكن أن يؤدي استخدام مواد الترطيب غير الدهنية المكونة من الماء إلى مكافحة جفاف المهبل بشكل فعال. يجب اتخاذ الحذر، يمكن أن تكون مواد الترطيب المكونة من المنتجات الدهنية سببا في التهيج. أخيرا، من الأفضل تجنب الحمامات الساخنة وزيوت الاستحمام واستخدام مضادات الهيستامين.

تحولات جسدية وعاطفية
تختلف عواقب انقطاع الطمث من امرأة إلى أخرى. وتسبب التغيرات الجسدية والعاطفية، في ما يقرب من الثلث، انخفاضا في الرغبة الجنسية حتى التوقف التام عن ممارسة الجنس. قد يكون هذا الانخفاض في الرغبة مرتبطا بتغيرات الحياة المرتبطة بفترة انقطاع الطمث هذه، مثل مغادرة الأطفال أو حتى التوقف عن العمل. يمكن أن يسبب هذا في بعض الأحيان بعض الضيق، والميل إلى التهيج، ويمكن لهذه الاضطرابات أن تصل إلى حد الاكتئاب (مع تقدم العمر، تكون النساء أكثر عرضة للاكتئاب من الرجال). ومع ذلك، فإن انخفاض الرغبة الجنسية هو أحد الأعراض المميزة للاكتئاب.
لحسن الحظ، إن انقطاع الطمث لا يسبب الأعراض السلبية فقط بل له آثار إيجابية. في الواقع، أكثر من ثلثي النساء يعرفن زيادة في النشاط والرغبة الجنسية بعد انقطاع الطمث، بحيث يصبح لديهن المزيد من وقت الفراغ، كما تقل مسؤولياتهم، مما يسمح لهن بأن يكونوا أكثر تفرغا وأقل تحملا لمخاوف الحياة اليومية. وتجدر الإشارة إلى أن تقدم الطب وزيادة متوسط ​​العمر المتوقع يعني أنه في عام 2020، ستكون النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 و64 عاما أكثر من 6 ملايين في فرنسا. بالنسبة لمعظمهن، تعد الحياة الجنسية والرغبة التي تثيرها جزءا مهما من حياتهن ومن صورتهن الذاتية. يجب على مجتمعاتنا أن تغير نظرتها إلى النساء فوق سن الخمسين: فهن نشيطات وجذابات، ولهن رغبة في المتعة والحياة.
مهما كان العمر، لا يقتصر النشاط الجنسي على تحفيز الأعضاء التناسلية. إذ تتفاعل العوامل الفسيولوجية والنفسية مع احترام الذات. إن السعي وراء النشاط الجنسي المنتظم وتبني المواقف الإيجابية من عوامل الرفاهية والرضا، وفي حالة وجود اضطرابات شديدة الإعاقة (الهبات الساخنة بشكل رئيسي) ، يمكن مناقشة إمكانية العلاج الهرموني مع طبيبك.

سن اليأس.. حلول ونصائح للعيش بشكل جيد
إنه مرحلة طبيعية في حياة المرأة.. سن اليأس يستحق بعض الاهتمام الغذائي والرياضي. سيخول لك تحسين نظامك الغذائي والحفاظ على النشاط البدني بمراقبة زيادة الوزن والحد من المخاطر الصحية. لا تنسي كذلك أهمية القيام بالاختبارات الطبية بشكل دوري..
هشاشة العظام، زيادة الوزن، الإرهاق، انخفاض الرغبة الجنسية… اكتشفي نصائحنا لمحاربة الاضطرابات المرتبطة بانقطاع الطمث!

النوم المتقطع
عند بعض النساء، يمكن أن يؤدي انقطاع الطمث إلى صعوبة في النوم.
النصيحة التي يمكن تقديمها هي نفسها كما في حالة الأرق الكلاسيكي: يجب عليك أولا التأكد من الابتعاد عن المنشطات والمنبهات (القهوة، التبغ، الكحول ، إلخ)،
بالإضافة إلى ذلك، يمكن تجنب تناول الحبوب المنومة عن طريق اللجوء إلى الأساليب الطبيعية التي تم التعرف على فعاليتها، مثل اليوغا، والتدليك المريح أو شاي الأعشاب، وحبيبات المعالجة المثلية، إلخ.

اضطرابات المزاج
يمكن أن يسبب انقطاع الطمث أيضا تقلبات في المزاج، بالإضافة إلى كونه حدثا مدمرا في حياة المرأة، فإن انخفاض الهرمونات مثل هرمون الاستروجين أو البروجسترون يسبب اضطرابا هرمونيا.
ترى بعض النساء أيضا أن سن اليأس هو خطوة نحو الشيخوخة وفقدان الأنوثة. يمكن أن تؤدي هذه الحالة الذهنية إلى التهيج أو حتى الاكتئاب.
يعد استخدام النباتات بديلا جيدا للعلاج الهرموني. يعطي زيت اللافندر الأساسي نتائج جيدة بمعدل 1 إلى 4 قطرات يوميا تؤخذ على قرص قرص زيت أساسي محايد.

هشاشة العظام
أثناء انقطاع الطمث، ينخفض ​​فجأة إنتاج هرمون الاستروجين، وهو الهرمون الذي يحافظ على كتلة العظام، مما يؤدي إلى فقدان القوة في العظام. لحماية نفسك من هشاشة العظام (التي تظهر علاماتها بعد 15 إلى 20 عاما من بداية انقطاع الطمث)، من المهم التأكد من تناول كميات كبيرة من الكالسيوم وفيتامين «د» بشكل كاف. من الضروري التوقف التدخين واستهلاك المشروبات الكحولية، في المقابل يجب ممارسة الرياضة بصفة منتظمة من أجل الحفاظ على شكل بدني جيد.

شيخوخة الجلد
يعد انخفاض مستويات هرمون الأستروجين وانخفاض إنتاج الكولاجين أثناء انقطاع الطمث مسؤولين عن تسريع شيخوخة الجلد. لعلاج ذلك، يمكن استخدام الطرق الطبيعية. تعمل أحماض ألفا هيدروكسي، المعروفة باسمAHAs أو أحماض الفاكهة الطبيعية الموجودة في بعض منتجات التجميل، على تحسين مظهر الجلد بشكل واضح. كما يحد فيتامين «ج» والشاي الأخضر من شيخوخة الجلد. للحصول على نتائج أكثر أهمية، يمكن التفكير في استخدام مادة البوتوكس.

انخفاض الرغبة الجنسية
ترتبط الرغبة الجنسية عند الأنثى بوجود هرمون الأستروجين والأندروجين، وهي هرمونات تنخفض مستوياتها أثناء انقطاع الطمث، بالإضافة إلى ذلك، يؤدي غياب الدورة الشهرية إلى جفاف الأغشية المخاطية المهبلية عند بعض النساء، وبالتالي تقليل التحفيز الجنسي والإثارة. التواصل في العلاقات هو بالتأكيد مفتاح مواجهة انخفاض الرغبة الجنسية، ولكن يمكن استخدام المرطبات الدهنية ويمكن العمل على السيطرة على التوتر والقلق اللذين يشلان العديد من النساء.

مخاطر القلب والأوعية الدموية
عند انقطاع الطمث، يميل مستوى الكوليسترول «الضار» (LDL) إلى الارتفاع، وكذلك خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. للحماية من هذه المخاطر، يجب الابتعاد التام عن الكحول والتدخين.
يجب عليك أيضا تبني نظام غذائي صحي ومتوازن غني بالفواكه والخضروات التي تزود الجسم بالألياف القابلة للذوبان والأيسوفلافون التي يمكن العثور عليها في فول الصويا وأوميغا 3. ومن المعروف أيضا أن النشاط البدني المعتدل يقلل من مخاطر القلب.

الهبات الساخنة
تتأثر 50 إلى 80٪ من النساء بالهبات الساخنة أثناء انقطاع الطمث، والتي يصاحبها أحيانا خفقان وتعرق ليلي. تتميز بارتفاع مفاجئ في درجة حرارة الجسم. عادة بسبب هذه الهبات الساخنة تميل النساء إلى استخدام العلاج الهرموني. ينصح دائما بتناول مشروب منعش وتعلم تقنيات الاسترخاء. يبدو أن المعالجة المثلية تعمل بشكل جيد في هذه الحالة.

زيادة الوزن
تميل غالبية النساء إلى اكتساب بعض الوزن أثناء انقطاع الطمث. ومع ذلك، يجب أن نقاوم إغراء اتباع نظام غذائي صارم لأنه خلال هذه الفترة، يجب تجنب مخاطر انخفاض الوزن تماما. بدلا من ذلك، تأكدي من تناول نظام غذائي صحي من خلال تجنب الوجبات الجاهزة والاستماع إلى جسدك وجوعك وممارسة الرياضة بانتظام. مع رفع الروح المعنوية، سيقلل النشاط من السعرات الحرارية وبالتالي يحد من زيادة الوزن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى