الرئيسيةتقارير سياسية

تنسيق يجمع الاستقلال بالعدالة والتنمية قبل الانتخابات

مذكرة موحدة حول تعديلات القوانين الانتخابية على طاولة قيادة الحزبين

النعمان اليعلاوي

بدأت بوادر التقاربات السياسية بين الأحزاب على بعد عام ونيف من الانتخابات التشريعية المنتظرة في 2021، فقد عقد قادة حزبي الاستقلال والعدالة والتنمية لقاء، مساء أول أمس (الثلاثاء)، بإقامة رئيس الحكومة بالرباط، برئاسة سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، ونزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال. وكشفت مصادر حزبية من داخل حزب الاستقلال أن هذا اللقاء التشاوري «جاء في إطار تكثيف المشاورات بين حزب الاستقلال والأحزاب الوطنية، وقد كان بطلب من حزب الاستقلال».
وفي السياق ذاته، أشارت المصادر إلى أن اللقاء جاء في سياق المشاورات الحزبية التي سبق ودشنها حزب الاستقلال، وسبقه لقاء مماثل مع حزب التقدم والاشتراكية وحزب الاتحاد الاشتراكي، حسب مصادر «الأخبار» التي أوضحت أن «قيادة الحزبين رحبتا بتوحيد الرؤى حول تعديلات القوانين الانتخابية»، وأكد الطرفان في ضوء قراءتهما للمرحلة إرادتهما المشتركة للإسهام إلى جانب كل الأحزاب السياسية الوطنية من أجل مواصلة مسار الإصلاح السياسي والمؤسساتي، وتسريع وتيرته «بما يوطد دولة الحق والقانون والمؤسسات، ويعزز مصداقية المؤسسات المنتخبة، وذلك ترصيدا للمكتسبات الديمقراطية والسياسية والتنموية وتحصينا للنموذج المجتمعي المغربي»، حسب المصادر، التي أوضحت أن حزب الاستقلال «رحب بانطلاق ورش المشاورات مع رئيس الحكومة حول الإصلاحات السياسية والانتخابية، والإصلاحات الرامية إلى مراجعة المنظومة الانتخابية».
وأشارت المصادر إلى أن حزب الاستقلال عرض خلال اللقاء مذكرته حول التعديلات التشريعية للقوانين الانتخابية، والتي ترتكز على محاور مرتبطة بتقوية المشاركة السياسية، وتخليق الانتدابات التمثيلية، فيما عبر حزب العدالة والتنمية عن دعمه للمقترحات التي تضمنتها مذكرة الاستقلال، والتي «تشمل كذلك إصلاحات في القانون المتعلق بالأحزاب السياسية، ومقترحا بإحداث ميثاق المنتخب الذي من شأنه تخليق الممارسة السياسية»، تشير المصادر، التي أكدت أن «هذه الخطوة التي اتخذها حزب الاستقلال تأتي في إطار التنسيق قبيل بدء المشاورات التفصيلية التي ينتظر أن تشرف عليها وزارة الداخلية، وبغرض الوصول إلى مذكرة موحدة بين الأحزاب بخصوص التعديلات المقترحة للقوانين الانتخابية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى