الرئيسيةصحةصحة نفسيةن- النسوة

توكوفوبيا.. رهاب الولادة يحرم النساء من الإنجاب

يشير توكوفوبيا إلى الخوف والذعر، وبعبارة أخرى الرهاب، من الولادة وبشكل عام من الحمل. بالنسبة لبعض النساء، يمكن أن يكون مصحوبا بكره أو نفور من الحمل. توكوفوبيا هي حالة نفسية شائعة إلى حد ما.
يمكن أن تكون لرهاب الولادة أصول مختلفة، يمكن أن يحدث نتيجة لصدمة الطفولة، لاسيما في حالات الاعتداء الجنسي، أو بعد تجربة ولادة سيئة «سواء الشخصية أو العائلية». وتبقى الرعاية النفسية مطلوبة للحد من مخاطر حدوث مضاعفات والولادة الصعبة، أو الإجهاض أو الولادة القيصرية الملائمة.
تشعر النساء في كثير من الأحيان بالقلق بشأن المخاض والولادة. المخاوف بشأن الانقباضات المؤلمة والإجراءات. ويعد الخوف بشأن العملية أمرا شائعا، لكن بالنسبة لبعض النساء، فإن الخوف من المخاض والولادة طاغ لدرجة أنه يلقي بظلاله على حملهن ويتعارض مع أدائهن اليومي.
هذا الخوف الكبير من الولادة يسمى «توكوفوبيا»، وهو مصطلح يعني حرفيا «رهاب الولادة»، وبالنسبة لبعض النساء يكون مصحوبا أيضا بكره أو نفور من الحمل.

ما هو الرهاب؟
عادة ما يكون الخوف عاطفة مفيدة تساعد في حمايتنا من خلال جعلنا نتصرف أو نهرب من مواجهة الخطر. كل فرد لديه مخاوف، مثل تفضيل الدرج على المصعد، والقلق قبل ركوب الطائرة، وما إلى ذلك.. في معظم الحالات يعيش الجميع مع مخاوفهم ويتصالحون معها.
من ناحية أخرى، عندما يفترض الخوف الذي يشل الفرد في غياب الخطر الحقيقي أبعادا غير متناسبة أو يؤثر بشكل كبير على حياته يحتكر الأفكار ويؤثر على الخيارات، وما إلى ذلك..، فإنه يصبح مرضيا.
الرهاب هو اضطراب القلق، وبالتالي، فإن الشخص الذي يعاني من الرهاب يدرك تماما أن خوفه غير منطقي ومفرط، دون أن يكون قادرا على مقاومة الحاجة إلى تجنب موضوع رهابه. يعتبر الرهاب أمرا خطيرا ويتطلب الإدارة عندما يجبر الأخير الشخص المصاب على تقييد أنشطته ويؤثر بشكل كبير على نوعية حياته.
في حال وجود تأثير كبير جدا على نوعية حياة المرضى، يتطلب الرهاب إدارة مناسبة. لقد أثبتت العلاجات السلوكية المعرفية المرتبطة بتقنيات استرخاء معينة قيمتها بالفعل في هذا المجال. وفي بعض الأحيان يمكن الجمع بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي للمريض.
ويمكن تقسيم توكوفوبيا إلى نوعين: أساسي وثانوي. يلاحظ رهاب المخاض الأولي عند النساء اللائي لم يسبق لهن الولادة. بالنسبة لهؤلاء النساء، عادة ما ينبع الخوف من الولادة من تجارب مؤلمة من الماضي، والتي تشمل الاعتداء الجنسي. كما يمكن أن ينتج عن مشاهدة ولادة صعبة أو سماع قصص أو مشاهدة عروض تصور الولادة على أنها نوبة محرجة أو خطيرة. وعادة ما تتعرض النساء اللائي يعانين من رهاب المخاض الثانوي لتجربة مؤلمة أثناء ولادة سابقة جعلتهن يخشين الولادة مرة أخرى.
ينتج توكوفوبيا عن خوف غير عقلاني من الولادة، وبشكل عام من الحمل. هذا الخوف يمكن أن يدفع بعض النساء إلى طلب عملية قيصرية مريحة، أو في بعض الأحيان لإجراء عملية إجهاض. إن تقنيات التجنب هذه هي التي تميز المودة وتميزها بوضوح عن الخوف البسيط من الولادة.
من الصعب معرفة مدى شيوع توكوفوبيا. وتشير الأبحاث إلى أن اثنين فاصلة خمسة في المائة إلى أربعة عشر في المائة من النساء يعانين منه، بينما يتحدث بعض الباحثين عن نسبة اثنين وعشرين في المائة تقريبا.
الاختلاف الكبير في هذه الأرقام يكمن في أن الدراسات تركز على النساء بدرجات متفاوتة من توكوفوبيا. لذلك، حيث تعاني بعض النساء من رهاب المخاض المعتدل نسبيا، فإن البعض الآخر يعانين من اضطراب أكثر حدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن القول إن الأرقام تشمل أيضا النساء اللاتي يعانين من القلق والاكتئاب بدلا من رهاب المخاض.

حدث غير سعيد على الإطلاق
تأتي النساء المصابات برهاب الأطفال من مجموعة متنوعة من الخلفيات. من الصعب التنبؤ بمن سيتأثر، على الرغم من أنه من الواضح أن النساء المصابات برهاب المخاض أكثر عرضة للمعاناة من اضطرابات القلق والاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية الأخرى.
تشير الأبحاث إلى أن بعض النساء المصابات بهذا الرهاب قررن تجنب الحمل أو سوف يفكرن في الإجهاض إذا وجدن أنفسهن في هذه الحالة. تطلب النساء الحوامل المصابات برهاب الموت أحيانا إجراء عملية قيصرية لتجنب عملية الولادة الفعلية.
وتجد بعض النساء الحمل صعبا للغاية، خاصة الاضطرار إلى التأقلم مع نمو البطن والشعور بحركة الجنين. القلق والأرق واضطرابات الأكل وظهور أو زيادة خطر الإصابة باكتئاب ما قبل الولادة كلها عواقب معروفة لرهاب المخاض.
يتجلى أحد آثار رهاب المخاض أثناء الولادة، فهو يسبب إطالة أمد المخاض. ويحدث هذا عادة تحت التخدير فوق الجافية، وفي كثير من الأحيان يتطلب استخدام ملقط أو كوب شفط خاص بالولادة، جهاز شفط على شكل كوب يتم تطبيقه على رأس الطفل لتسهيل الولادة. ومن المحتمل أن تكون لهذه التدخلات عواقب على النساء وأطفالهن.
في وقت لاحق، ستكون لدى بعض النساء المصابات برهاب المخاض علاقات أقل إرضاء مع أطفالهن. كما أن التجربة المؤلمة أثناء الولادة ستجعل بعض النساء أكثر تخوفا في حالة الحمل اللاحق.
ويميز الأطباء النفسيون بين ثلاثة أنواع من توكوفوبيا:
رهاب الأطفال الأولي، والذي غالبا عند الولادة الأولى في النساء اللائي لم يسبق لهن الولادة، وفي ما يتعلق بصدمة نفسية «الاعتداء الجنسي، الولادة الصعبة في الحاشية». رهاب النخاع الثانوي الذي يحدث بعد الولادة الأولى الصعبة.
توكوفوبيا مرتبطة بالاكتئاب قبل الولادة.
لاحظ أنه ليس فقط النساء اللاتي قد يتأثرن برهاب توكوفوبيا. وتشير بعض الدراسات إلى حالة العديد من الرجال المصابين بمرض رهاب الأطفال. سيتأثر ما يصل إلى إحدى عشر في المائة من آباء المستقبل.

علاج توكوفوبيا
تظهر الأدلة التجريبية أن الرعاية السريرية للنساء المصابات برهاب الموت غير متكافئة، لكن الخبر السار هو أن هناك طرقا لمساعدة النساء المصابات بهذا الاضطراب. تجد بعض النساء أنه من المفيد إعادة سرد تجربة الولادة المؤلمة السابقة بالتفصيل، بينما ستطمئن أخريات من خلال سماع معلومات حول المخاض والولادة. من ناحية أخرى، قد تحتاج نساء أخريات إلى علاج أكثر استهدافا بالنسبة لهن، وقد تكون الاستشارة النفسية مفيدة.
تجد العديد من النساء أيضا أنه من المفيد زيارة قسم التوليد والتحدث مع القابلات وأطباء التوليد أثناء الحمل، فيما تشعر الأخريات بالعزلة بسبب رهابهن لأنهن يشعرن بأنه لا يوجد أي شخص آخر لديه نفس القدر من الخوف مثل خوفهن. بالنسبة لهؤلاء النساء، فإن مجرد معرفة أنهن لسن وحدهن في هذا الموقف سيكون أمرا ممتعا ومفيدا.

التغلب على الرهاب
في مقاطعة هال وفي مقاطعة إيست يوركشاير، حيث توجد خدمة الصحة العقلية في فترة ما حول الولادة للنساء وأسرهن، من المعروف جيدا الحاجة إلى نهج متماسك لرعاية ودعم النساء المصابات برهاب الأطفال. وجمعت مجموعة من الأطباء والأكاديميين والمرضى للعمل معا لبناء قائمة بالرعاية والدعم المتاحة لهؤلاء النساء، وللمساعدة في سد الثغرات في تقديم الخدمات.
هذا العمل الرائد في طليعة أبحاث توكوفوبيا وتقديم الخدمات في المملكة المتحدة. ويهدفون إلى ضمان حصول النساء اللائي يعانين منه على كل الدعم الذي يحتجنه، وتلبية احتياجاتهن النفسية أو المتعلقة بالحمل.
يمكن أن تكون لتوكوفوبيا آثار على النساء وأسرهن، بعضهن يتجنبن الحمل رغم رغبتهن في الإنجاب. كما يظلم توكوفوبيا حمل النساء الحوامل، ويعطل اختياراتهن بشأن المخاض والولادة. لذلك يجب أن نسعى جاهدين لمنعه قدر الإمكان وأن نوفر للنساء اللاتي يعانين من هذا الاضطراب الشديد العلاج الفعال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى