حزب التقدم والاشتراكية يضع تقريرا أسود عن مدينة سطات ويحمل المسؤولية لـ«البيجيدي»

حزب التقدم والاشتراكية يضع تقريرا أسود عن مدينة سطات ويحمل المسؤولية لـ«البيجيدي»

سطات: مصطفى عفيف

أمام الجدل الكبير الذي يعيش على وقعه المجلس البلدي لمدينة سطات بين أعضاء المعارضة والأغلبية المشكلة من حزب العدالة والتنمية، بخصوص افتقار المجلس الجماعي للرؤية التنموية والبيئية، خرج الفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بسطات، خلال نهاية الأسبوع الماضي، ببيان ناري كشف من خلاله عما أسماه الوضع المزري الذي تعرفه المدينة منذ انتخاب المجلس الحالي المسير من طرف الأغلبية المحسوبة على حزب العدالة والتنمية، محملا إياه مسؤولية تدهور الأوضاع داخل عاصمة الشاوية.

وتطرق حزب التقدم والاشتراكية إلى الوضع السوسيو اقتصادي والاجتماعي بالمدينة، في ظل فشل كل المبادرات التي من شأنها جلب استثمارات صناعية واقتصادية تستقطب يدا عاملة عاطلة ومؤهلة، بحيث تطرق البيان إلى المشاكل الكبرى التي تتخبط فيها المنطقة الصناعية التي تحولت إلى شبح نتيجة إغلاق معظم الوحدات الصناعية، في وقت كان السكان قد استبشروا خيرا بمشروع صناعي بطريق سيدي العايدي، إلا أن هذا المشروع، وبحسب البيان نفسه، تشوبه شوائب هيكلية من خلال عدم احترام دفتر التحملات الخاص بالمشروع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة