الرئيسيةحوادثمجتمعمدن

درك الصخيرات يوقف بارونا و8 مرشحين للهجرة السرية

التحريات تؤكد انطلاقتهم من شاطئ سلا والدرك يحجز 50 قاربا

بعد إجهاض مصالح «الديستي» والأمن الوطني لمحاولة ترحيل 30 شخصا من شواطئ سلا في اتجاه أوروبا، واعتقال خمسة أشخاص متورطين في تنظيم هذه الرحلة، الخميس الماضي، تمكنت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي الغوازي التابع لسرية الصخيرات، صباح أول أمس السبت، من إيقاف ستة أشخاص بينهم «بارون» مبحوث عنه متخصص في جرائم الاتجار في البشر والهجرة السرية، إضافة إلى خمسة شبان ينحدرون من مدينتي سلا وتمارة، حيث تم وضعهم رهن الحراسة النظرية لصالح البحث الذي تباشره عناصر المركز الترابي بتنسيق مع سرية الصخيرات، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
وأكدت مصادر مطلعة لـ«الأخبار» أن الموقوفين الستة انضافوا إلى ثلاثة أشخاص جرى اعتقالهم، في وقت متأخر من ليلة الجمعة الماضي، على مستوى وادي الشراط، تبين أنهم كانوا يستعدون للالتحاق بشبكة للهجرة السرية بشاطئ الصخيرات، بناء على اتفاق مسبق. وينتظر أن تبت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط في مصير المتهمين التسعة، الذين استنفروا أجهزة الدرك، خاصة «البارون» الذي تم ضبطه رفقة خمسة مرشحين للهجرة، والذي تبين أنه كان موضوع مذكرات بحث عديدة على الصعيدين المحلي والوطني.
وأشارت مصادر الجريدة إلى أن التحريات الأولية كشفت أن الموقوفين اعترفوا بأنهم انطلقوا من شاطئ سلا، قبل أن يتيهوا في عرض البحر ويجدوا أنفسهم بين أيدي صيادين، قاموا بإنقاذهم وتسليمهم إلى رجال الدرك. في الوقت الذي أكدت مصادر متطابقة أن انعراجهم نحو شاطئ الصخيرات، كان بهدف اصطحاب فوج آخر من المرشحين للهجرة السرية، إلا أن يقظة عناصر الدرك أربكت حسابات الشبكة، حيث جرى اعتقال عدد مهم منها بشاطئ الغوازي ووادي الشراط.
وارتباطا بقضايا الهجرة السرية، علمت «الأخبار» أن مصالح الدرك الملكي باشرت، قبل يومين، حملة أمنية واسعة النطاق ضد مالكي الزوارق المطاطية والخشبية بدون ترخيصات قانونية من السلطات العمومية. وأضافت المصادر ذاتها أن هناك تخوفا لدى المصالح الأمنية من استغلال هذه القوارب في عمليات الهجرة السرية، في الوقت الذي يدعي أصحابها استعمالها في عملية الصيد فقط.
وأوضحت المصادر ذاتها أن تضييق الخناق على بارونات وشبكات الهجرة السرية بمناطق الشمال، بحكم الإنزالات الأمنية المخصصة لهذا الغرض، دفعها إلى التفكير في منافذ أخرى بشواطئ المناطق الداخلية الممتدة من شاطى المهدية إلى شاطئ بوزنيقة، مرورا بشاطئي الرباط وسلا.
وكانت عناصر المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة سلا قد تمكنت، الخميس الماضي، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إيقاف خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 27 و39 سنة، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.
وتفيد المصادر نفسها أنه تم ضبط ثلاثة من بين الموقوفين، بعد الاشتباه في تورطهم في تنظيم عملية للهجرة غير المشروعة عبر المسالك البحرية لفائدة 30 مرشحا للهجرة السرية، تم ضبطهم بداخل شقة سكنية بأحد أحياء سلا، قبل أن يتم اعتقال المشتبه فيه الرئيسي وشريكه، بمنزل بمنطقة سيدي موسى بالمدينة ذاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى