أخبار المدن

زوج يطالب بالتحقيق في أسباب وفاة زوجته داخل مصحة ببني ملال

بني ملال: مصطفى عفيف

في تطورات جديدة لقضية وفاة أم لأربعة أطفال داخل مصحة خاصة بمدينة بني ملال قبل ثلاثة أشهر، احتج زوج الضحية، بحر الأسبوع الماضي، أمام المصحة، وطالب وزارة الصحة والوكيل العام للملك بفتح تحقيق في أسباب الوفاة، وكذا التحقيق مع مجموعة من الأطر الطبية وشبه الطبية الذين ذكرهم وحملهم مسؤولية الوفاة.
ودخلت جمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان ببني ملال على الخط للمطالبة بفتح تحقيق نزيه في هذه النازلة، وطالبت وزارة الصحة بمراقبة المصحات الخاصة من الجانب البشري والتقني والبنيات التحتية والآليات. كما طلبت الجمعية وزارة الصحة بالتحقيق مع الممرضة وطبيب التخدير اللذين يعملان بشكل غير قانوني بالمصحة الخاصة التي شهدت هذه الفاجعة، التي تعود وقائعها، بحسب تصريحات الزوج، إلى بداية شهر شتنبر الماضي، حينما دخلت زوجته، وهي من مواليد سنة 1981، وأم لأربعة أبناء إلى المصحة من أجل الولادة، بعدما باغتها المخاض وبدأت تشعر بسيلان مياه من رحمها، حيث أخبروها بعد إجراء بعض الفحوصات أن موعد الولادة قد حان، ليتم إدخالها لقاعة خاصة بالولادة. وبعد وقت قصير أصر الزوج  على أن يتفقد وضع زوجته بالقاعة التي توجد بها، حينها اكتشف أنها رفقة إحدى الممرضات في غياب طبيب مختص، وحينها طلبت منه الممرضة الخروج من القاعة، قبل أن تفاجئه إحدى الممرضات بضرورة شراء كمية من الدم من المستشفى الجهوي ببني ملال، والتي حددت ثمنها في مبلغ 2272 درهما، ليضطر الزوج إلى الذهاب لمركز الدم بالمستشفى الإقليمي لبني ملال، وبعد وصوله إلى هناك توصل بمكالمة هاتفية من أحد الأطباء يخبره بضرورة العودة على وجه السرعة قبل أن ينبئه بوفاة زوجته. وأكد الزوج أن زوجته وقت ولوجها المصحة كانت في صحة جيدة ولا تعاني من أي مرض، فضلا عن أنها كانت تقوم بكل الفحوصات الطبية منذ بداية الحمل وبشكل دوري وكلها كانت نتائجها جيدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق