شوف تشوف

الرئيسيةتقارير

شبهة احتيال وتزوير تجر مؤسسة للتعليم الخصوصي إلى التحقيق ببرشيد

تسليم شهادة مدرسية لتلميذين عن مستوى دراسي مخالف لمنظومة «مسار»

مصطفى عفيف

مقالات ذات صلة

 

 

باشرت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية برشيد، قبل أيام، مسطرة البحث التمهيدي في شكاية تتعلق بشبهة تزوير واحتيال ونصب تقدم بها وليا أمر تلميذين بمنطقة سيدي رحال الشاطئ ضد مؤسسة (مناهج العرفان 2 الخصوصية)، وهي الشكاية التي أعطى بخصوصها وكيل الملك أمرا بفتح تحقيق، بعدما أكد وليا أمر التلميذين نصر الدين الحساني وعبد النور مفتاح أنهما كانا ضحية عملية نصب من طرف المؤسسة وأنهما كانا يؤديان مصاريف التمدرس قبل أن يكتشفا أن ابنيهما منقطعان عن الدراسة لسنوات، بحسب منظومة «مسار».

وكشف والدا التلميذين أنه سبق لهما أن سجلا ابنيهما لمتابعة دراستهما بمؤسسة للتعليم الخصوصي بفرعها الكائن بالهواورة سنة 2018 – 2019، بالأولى إعدادي إلى حين مستوى الأولى بكالوريا، كما هو ثابت من خلال وصولات الأداء عن السنة الدراسية 2023 – 2024 كما تم تسجيلهما بمؤسسة أخرى للتعليم الخصوصي كائنة بحد السوالم بعد أن وصل مستواهما الدراسي إلى الأولى باك 2. حينها تقدم والدا التلميذين لدى المؤسسة من أجل طلب شهادة مدرسية إلا أن المسؤول الأول المدير التربوي بها امتنع عن ذلك، متحججا بأن الشهادة المدرسية سيسلمها لهما رفقة نتيجة الدورة الأولى، الشيء الذي أثار استغراب المشتكيين اللذين اضطرا إلى وضع شكاية في الموضوع لدى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببرشيد، من أجل معرفة المستوى الدراسي لابنيهما.

الشكاية الأخيرة فجرت حينها حقائق كشفها الآاباء لأول مرة من خلال جواب المديرية الإقليمية بتاريخ 2024/03/6 والذي جاء فيه أنه تبين أن الابنين لم يلتحقا بالدارسة بالموسم الدراسي الحالي بعد أن كررا مستوى الثالثة إعدادي خلال الموسمين 2022/2021 و2023/2022 وأن هذه الوضعية شكلت بحثا من طرف لجنة إقليمية بالمؤسسة التعليمية الخصوصية، تبين من خلاله أن قرار نهاية السنة الدراسية 2023/2022 من طرف المدرسة بالنسبة للتلميذين هو الانتقال رغم أنهما متغيبان عن اجتياز الجهوي الموحد لنيل شهادة السلك الاعدادي، وهو ما يتنافى ومقتضيات القرار الوزاري 06.2384 بتاريخ 16 أكتوبر 2006 لشأن تنظيم امتحانات نيل شهادة السلك الإعدادي. وقد تم إصلاح الخطأ من ينتقل إلى يكرر.

واعتبرت المديرية الإقليمية أن هذا يدخل في إطار الإخلال بالتزامات خاصة، وأن المؤسسة التعليمية لم تعمل على إخبار وليي الطفلين بما حدث، مؤكدة لهما أن الطفلين خلال الموسمين 2022/2021 و2023/2022 نجحا وانتقلا من الجذع المشترك إلى الأولى بكالوريا، أي من مؤسسة مدارس مناهج العرفان بسيدي رحال إلى مدارس مناهج العرفان 1 بأحد السوالم، بعد أن عملت المؤسسة المشتكى بها على تزوير وضعيتهما باعتبارهما ناجحين والحال أنهما غير ذلك كما جاء في جواب المدير الإقليمي، أضف إلى ذلك أن العارضين يؤديان الأقساط الشهرين سنة 2023 – 2024 عن ابنيهما بكونهما يتابعان دراستهما بمستوى أولى باكالوريا .

وكشف المشتكيان أن المؤسسة سلمتهما شهادة مدرسية على أساس أن ابنيهما يتابعان دراستهما بالسنة الدراسية 2024/2023 بالجذع المشترك، إلا أن جواب المدير الإقليمي أكد في كتابه الموجود أن الطفلين لم يغادرا المدرسة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى