الدوليةالرئيسيةتكنولوجيا

قطعة خردة يابانية كادت تصطدم بمحطة الفضاء الدولية

ذكرت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أن محطة الفضاء الدولية اضطرت للتحرك من موقعها، أمس الثلاثاء، في محاولة لتفادي الاصطدام بقطعة من حطام مركبة فضائية يابانية قديمة.

وذكرت ناسا أنه وبالرغم من أن قطعة الحطام التي تجوب الفضاء الخارجي، كانت ستمرّ على بعد 1,39 كيلومتر من المحطة الفضائية، إلا أن خبراء الوكالة فضلوا، من باب الاحتياط، رفع مدار المحطة، حيث تولت كبسولة البضائع الروسية “بروغرس” الملتحمة بها دفعها نحو الأعلى من خلال تشغيل دافعاتها لمدة دقيقتين ونصف، فيما كانت غرفتا التحكم الروسية والأميركية تشرفان على العملية.

ولم يجد طاقم محطة الفضاء الدولية، روسيان وأمريكي، من بد سوى التنسيق والعمل المشترك لإنجاح عملية الإزاحة التي خضعت لها المحطة، التي كانت على علو 421 كيلومتر فوق المحيطات قبل العملية، لترتفع بعدها إلى 435 كيلومتر، وهي تسير بسرعة 27 ألف و500 كيلومتر في الساعة. وهي سرعة كافية لجعل أي شيء يرتطم بالمركبة مهما صغر حجمه، يكون سببا في خلق أضرار كبيرة.

هذا وأشارت وكالة ناسا على موقعها الالكتروني، إلى أن هذا النوع من العمليات أصبح ضروريا، كم أن خبراءها يتوقعون أن تزيد وتيرة اللجوء إليها بسبب التلوث المتزايد حول الأرض وتناثر قطع حطام متأتية من صواريخ فضائية أو أقمار اصطناعية قديمة أطلقت قبل ستة عقود.

إلى ذلك، أشارت الوكالة إلى انتشار آلاف الشظايا بالفضاء مصدرها حوادث ارتطام عرضية أو متعمدة، منها إطلاق الهند صواريخ مضادة للأقمار الاصطناعية عام 2019 كما فعلت الصين عام 2007.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى