حوادث

مصرع شابة خلال وضعها لجنينها غير الشرعي داخل غرفة بسطات

سطات: مصطفى عفيف

 

اهتز سكان حي سيدي عبد الكريم بمدينة سطات، بعد زوال أول أمس الخميس، على وقع فاجعة إنسانية تتمثل في العثور على جثتين، الأولى لشابة في أواخر عقدها الثاني وبجانبها رضيعة حديثة الولادة وسط بركة من الدماء في إحدى الغرف بالحي المذكور.

وحسب المعلومات التي استقتها «الأخبار» من عين المكان، فإن الضحية وهي شابة تبلغ من العمر 29 سنة كانت تقطن رفقة والدتها في إحدى الغرف بمنزل بحي سيدي عبد الكريم بمدينة سطات، وأنها كانت في شهرها الأخير من حمل غير شرعي، في وقت كانت والدتها خارج الغرفة لقضاء بعض الأغراض الخاصة، قبل أن تعود لتتفاجأ بوفاة ابنتها وبجانبها جثة رضيعة، وقربهما إناء بلاستيكي وبركة من الدماء وشفرة حلاقة.

وبعد أن توصلت المصالح الأمنية بالخبر، انتقلت إلى الغرفة المذكورة، وبعد التحريات الأولية تم التوصل إلى أن الهالكة كانت حاملا بجنين غير شرعي وأنه بعدما باغتها المخاض، ولأنها رفضت التوجه إلى المستشفى حتى لا يفتضح أمر حملها، لجأت إلى توليد نفسها بنفسها، وهو ما أكدته التحريات الميدانية التي باشرتها عناصر الأمن، انطلاقا من الوسائل التي تم العثور عليها بداخل الغرفة، والمتمثلة في وجود إناء مملوء بالماء الدافئ كانت الهالكة ترغب في وضع مولودتها به، بعدما قامت بقطع الحبل السري بواسطة شفرة للحلاقة، مما نتج عنه إصابتها بنزيف حاد أدى بها إلى الدخول في غيبوبة، دون أن يكون بجانبها أي أحد لمساعدتها، وهو النزيف الذي أفضى إلى وفاة الشابة ورضيعتها، قبل أن تتدخل عناصر الأمن التي حلت بعين المكان برفقة طبيب حفظ الصحة ببلدية سطات، وتم نقل الجثتين المذكورتين إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بسطات، من أجل التشريح الطبي بناء على تعليمات النيابة العامة بابتدائية سطات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق