الرئيسيةتقاريروطنية

موجة البرد القارس المرتقبة تستنفر السلطات المحلية بتطوان

استنفرت نشرة الطقس الإنذارية، التي حذرت من موجة برد قارس، يرتقب أن تضرب تطوان ووزان والعرائش، بحر الأسبوع الجاري، مصالح وزارة الداخلية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، حيث تم تشكيل لجان يقظة مختلطة، وإطلاق عمل دوريات ليل نهار، من أجل جمع الأشخاص في وضعية تشرد بالشارع العام، والعمل على إيوائهم وإطعامهم بالمقرات المخصصة لذلك، وذلك في إطار الحفاظ على سلامتهم وأرواحهم من مضاعفات البرد القارس.

وحسب مصادر مطلعة، فإن السلطات المحلية، وبتنسيق مع السلطات الإقليمية بتطوان، باشرت تنزيل مخرجات الاجتماع حول التعامل مع نشرة الطقس الإنذارية، والتحذير من موجة البرد القارس، حيث تتواصل حملات مكثفة، شملت مختلف النقط التي تعرف تواجد الأشخاص في وضعية تشرد، وذلك قصد إلحاقهم بالمركز الاجتماعية واستفادتهم من العناية الضرورية، وحمايتهم من موجة البرد القارس ومضاعفاتها على سلامتهم وحياتهم.

واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن الدوريات المكثفة، يشرف عليها قواد وأعوان السلطة المحلية، وتم الأمر باستمرارها طيلة الأيام المقبلة، من أجل إيواء كافة الأشخاص الذين يعيشون وضعية التشرد بالشارع العام والمرافق العمومية، وأمام الإقامات السكنية، فضلا عن توفير المأكل والملبس والنظافة بمراكز الأيواء، والبحث في سبل الدعم الاجتماعي، وإحالة بعض المرضى على المستشفى العمومي بالمدينة، من أجل الاستفادة من العلاجات الضرورية والأدوية.

وذكر مصدر مطلع أن العديد من الأصوات، طالبت بأن تشمل حملة السلطات المحلية بتطوان والعرائش ووزان، المناطق القروية بالأقاليم المذكورة، لبحث سبل تقديم المساعدة للأسر الفقيرة والتي تعيش وضع الهشاشة، للتعامل مع موجة البرد القارس، وتوفير وسائل التدفئة، واحتياجات أخرى، تتطلبها نشرة الطقس الإنذارية.

وأضاف المصدر نفسه أن درجة الحرارة يترقب أن تنخفض إلى ما تحت الصفر بتطوان ومناطق أخرى بالشمال، ما يتطلب التعامل مع نشرة الطقس الإنذارية، والحذر من موجة البرد القارس الاستثنائية، خاصة وأن الخطر يزداد بالمناطق النائية، وغياب الوسائل والإمكانيات الخاصة بالتدفئة، بسبب العزلة والفقر والبطالة.

تطوان : حسن الخضراوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى