الرئيسيةرياضة

نهاية مخيبة للآمال بين البرازيلي آرثر و«البارصا»

استمر نادي برشلونة الاسباني لكرة القدم في عادته القديمة بإخراج العديد من نجوم الفريق غير الإسبان من الباب الضيق، كما وقع أخيرا مع البرازيلي آرثر ميلو، لاعب خط الوسط، والذي اتفق على رحيله إلى نادي جوفنتوس الإيطالي، بعدما بات خارج حسابات كيكي سيتين، مدرب الفريق الكتالوني.
وبحسب صحيفة «سبورت» الإسبانية، فإن آرثر يريد فسخ عقده الحالي مع برشلونة، وهو مستعد للقيام بكل الخطوات اللازمة لفرض موقفه، خاصة أن آرثر، حسب الصحيفة ذاتها، يرى أنه لا معنى للصبر، نظرا للطريقة التي عامله بها كيكي سيتين، مدرب «البلاوغرانا»، منذ إعلان انتقاله إلى جوفنتوس، سيما أن آرثر في وضع صعب، حيث كان حريصا على إنهاء مسيرته مع برشلونة بأفضل طريقة، إذ كان ينوي اللعب ضد نابولي وقيادة الفريق للتأهل والوصول إلى نهائي العصبة في لشبونة.
وغاب آرثر عن آخر ظهور للاعبي «البارصا»، أثناء اجتيازهم لفحوصات فيروس «كورونا»، تحضيرا لمباراة نابولي الإيطالي، ما يفيد نهاية الود بين اللاعب البرازيلي وفريقه الإسباني.

مقالات ذات صلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى