الرئيسيةصحةمجتمع

استنفار بثانوية ليوطي بالدار البيضاء بعد تأكد إصابة تلميذ بفيروس كورونا

التحقت ثانوية ليوطي بالدار البيضاء بالمؤسسات التعليمية الحاملة لفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أيام قليلة من إنطلاق الموسم الدراسي الحالي.

وعلم موقع “الأخبار“ أن إدارة المؤسسة اكتشفت أمس الخميس حمل أحد التلاميذ لفيروس كوفيد 19، وذلك بعدما تم إخضاعه للفحص المخبري الخاص بالكشف عن الفيروس المستجد، نظرا للأعراض المتعددة التي بدأت تظهر عليه.

ووجهت إدارة المؤسسة رسالة إلكترونية لولي أمر التلميذ المعني جاء فيها: “لقد تم إبلاغنا للتو بحالة إيجابية لكوفيد-19 في المجموعة الثانية من T21، لذلك يعتبر ابنك في حالة اختلاط محتملة“.

وفي رسالة لأولياء أمور التلاميذ الذين خالطوا زميلهم خلال الفترة الأخيرة، دعت إدارة الثانوية إلى الحرص على إجراء أبنائهم للفحص المخبري الخاص بفيروس كورونا، مع ضرورة الدخول في عزلة تامة لمدة لا تقل عن 14 يوما.

وبخصوص الصيغة الممكن اعتمادها في متابعة الدروس بالنسبة للتلاميذ الذين سيبدؤون فترة العزل الصحي، أكد مدير المؤسسة أنه سيتم اعتماد صيغة التعليم عن بعد وفق الشروط والضوابط المعمول بها.

هذا وتجدر الإشارة إلى أنه منذ انطلاق الموسم الدراسي الحالي، ظهرت مجموعة من حالات الإصابة بفيروس كورونا بعدد من المؤسسات التعليمية العمومية والخاصة، ما استدعى الإسراع بتطبيق البروتوكول الصحي التي أوصت به وزارة الصحة، سواء من خلال إجراء فحص مخبري لجميع التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية احتمال مخالطتها للحالات المكتشفة مع التشديد على دخولهم في فترة العزل الصحي ومدتها 14 يوما، أو من خلال تعقيم مرافق المؤسسات التعليمية وفضاءاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى