الرئيسيةرياضة

«الأخبار» تكشف تفاصيل حصرية لقضية الوداد في «الطاس»

المحكمة حددتها في 29 ماي المقبل ووجدت صعوبة في تطبيق المرافعة عبر تطبيق «سكايب»

سفيان أندجار

توصل فريق الوداد الرياضي لكرة القدم بمراسلة من محكمة التحكيم الرياضي، تحدد خ 29 ماي المقبل موعدا للنظر في القضية المرفوعة أمامها من طرف الوداد، في حق كل من فريق الترجي الرياضي التونسي والاتحاد الإفريقي لكرة القدم، للبت في ما بات يعرف بـ«مهزلة رادس»، والمتعلقة بمباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا الموسم الماضي، والتي لم تستكمل بسبب مجموعة من التداعيات، أبرزها غياب تقنية الفيديو «الفار».
وكشف مصدر مطلع أن «الطاس» اقترحت موعد 29 ماي المقبل على جميع الأطراف، وعبرت الأخيرة عن موافقتها عليه، بعدما كان مقررا أن تجرى المرافعة في بمدينة لوزان السويسرية بمقر المحكمة، في يوم 20 مارس الجاري، إلا أن انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، واستحالة سفر جميع الأطراف إلى سويسرا، دفع بـ«الطاس» إلى تأجيل المرافعة إلى 29 ماي المقبل.
وتابع المصدر ذاته أنه كان هناك اقتراح بأن تجرى المرافعة ويتم الاستماع إلى جميع الأطراف عبر تقنية «سكايب»، إلا أنه تعذر على المحكمة الأمر لعديد الأسباب، خصوصا أن عدد الأطراف كبير، ويتعلق الأمر بكل من فريقي الوداد والترجي وأيضا الاتحاد الإفريقي والطاقم التحكيمي، الذي أدار المواجهة، بالإضافة إلى كون الوداد أيضا طالب بضرورة الاستماع إلى مجموعة من الشهود، وهو الأمر ذاته بالنسبة إلى «الكاف» والترجي الرياضي، وهو ما جعل القيام بالمرافعة عن طريق تقنية الفيديو، والبث المباشر لها عبر الإنترنت جد صعب ومستحيل.
وتوقع المصدر نفسه أن تؤجل القضية مرة أخرى، في حال استمرار تفشي وباء كورونا في دول العالم وتعليق جميع الأنشطة الرياضية والرحلات الجوية، مشيرا إلى أن التوقعات الحالية تؤكد أنه هناك استمرارا كبيرا لتفشي الوباء في عدد من البلدان، كما أن محكمة التحكيم الرياضي علقت نشاطها وسرحت عددا كبيرا من موظفيها، كما طالبت الجميع بإرسال الوثائق عبر البريد الإلكتروني، وعدم استلام أي وثائق في مقرها خلال الفترة الحالية.
وكانت مباراة الوداد ضد الترجي، والتي أجريت بملعب «رادس»، ضواحي تونس العاصمة، لحساب إياب نهائي عصبة الأبطال توقفت في الدقيقة 58، لاحتجاج الفريق الأحمر على تعطيل تقنية الفيديو المساعد، ليعلن الحكم الغامبي بكاري غاساما بعد أزيد من 30 دقيقة على إيقاف المباراة عن نهايتها، علما أن مباراة الذهاب بين الفريقين التي احتضنها ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، انتهت بالتعادل هدف لمثله. كما شهدت مباراة «رادس» مشاحنات واقتحام مسؤولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للملعب، قبل أن يتم في ما بعد منح اللقب لفريق الترجي الرياضي التونسي بصفة رسمية، ما جعل الوداد يلجأ مرة أخرى إلى «الطاس» من أجل إنصافه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى