الأساتذة المتعاقدون يهددون بمقاطعة التكوين والتداريب بسبب «ترسيب» زملائهم

الأساتذة المتعاقدون يهددون بمقاطعة التكوين والتداريب بسبب «ترسيب» زملائهم

النعمان اليعلاوي

هدد عشرات الأساتذة المتعاقدين بمقاطعة التكوينات التي أعلنت عنها وزارة التربية الوطنية، بسبب ما قال الأساتذة إنه «ترسيب تعسفي» طال زملاءهم الذين اجتازوا مباراتي التعاقد (الكتابية والشفوية) بنجاح ووقعوا على عقود الاشتغال، قبل أن يفاجؤوا بحذف أسمائهم من لوائح الأساتذة المعلن عنها في الأكاديميات التابعين لها، وفق مصدر من الأساتذة المتعاقدين، قال، في اتصال هاتفي مع «الأخبار»، إن «عدد الأساتذة الذين شملهم قرار الترسيب لم يتضح بعد، على اعتبار ظهور حالات متفرقة في عدد من المدن»، مؤكدا أن «الاتصالات جارية بين الأساتذة المتعاقدين من أجل حصر الحالات المتضررة»، وأن «العديد من الأساتذة قرروا توجيه مراسلة إلى الأكاديميات المعنية وإلى وزارة التربية الوطنية للتأكد بشكل رسمي من إقصائهم قبل الإقدام على أي خطوات احتجاجية ستكون أولاها تشكيل تنسيقية وطنية للأساتذة المتعاقدين وتسطير برنامج نضالي».

من جانبها، أصدرت وزارة التربية الوطنية مذكرة في الشأن بداية البرنامج التكويني للأساتذة المتعاقدين، حددت من خلالها تنظيم التكوين وآليات التأطير والتنسيق والتتبع والمواكبة الميدانية، والتي بموجبها ستعهد إلى لجنة جهوية للقيادة ولجنة تنسيق جهوي وإقليمي ولجنة تأطير محلية، موضحة، في بلاغ لها (تتوفر «الأخبار» على نسخة منه)، أنها أطلقت عملية تكوين حضوري من خلال عقد لقاءات للتكوين والتقويم بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين وفروعها، خلال الموسم الدراسي 2016- 2017، على أن تعمل الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين على تنظيم دورتين من هذا التكوين «الأولى والثانية خلال الفترة الممتدة إلى غاية 11 فبراير 2017»

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة