الاحتقان يشتد بين الممرضين حاملي الشهادات ووزارة الصحة

الاحتقان يشتد بين الممرضين حاملي الشهادات ووزارة الصحة

النعمان اليعلاوي

تتواصل الأزمة التي يعشها قطاع التمريض بسبب احتجاجات الممرضين حاملي الشهادات العليا المطالبين بالمعادلة لشهاداتهم بـ(الإجازة، والماستر والدكتوراه)، والذين نفذوا أول أمس (الخميس) إنزالا وطنيا نحو وزارة الصحة بالرباط للاحتجاج على ما قالت الحركة الوطنية للممرضين المطالبين بالمعادلة، إنه «إصرار من لدن الوزارة الوصية على مواصلة تأزيم الأوضاع في القطاع»، مؤكدة استمرار الممرضين المجازين من الدولة في خوض إضراباتهم من أجل تسوية وضعتيهم الإدارية والعلمية، وهي الإضرابات التي لاقت تجاوبا من قبل أربع نقابات للصحة منها التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب.

وبالتزامن مع الاحتجاجات التي خاضها الممرضون أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، والتي هددوا بعدها بتنفيذ اعتصام مفتوح إلى حين فتح الوزارة الوصية الحوار مع ممثلي الحركة لحل النقط العالقة التي يتضمنها الملف المطلبي للممرضين، وعلى رأسها معادلة الشهادات، تخوض عدد من النقابات الصحية إضرابات، فقد سجل المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية (ف د ش) بعمالة المضيق – الفنيدق باستياء شديد، ما قال إنه «الانحدار الخطير الذي آلت إليه أوضاع المركز الاستشفائي الإقليمي المضيق- الفنيدق، وذلك كنتيجة حتمية للتسيير الهاوي والعشوائي الذي يعتمده السيد المدير منذ تعيينه في إدارة شؤونه». كما أعلن الفرع الاقليمي للنقابة نفسها بتارودانت عن مقاطعة الحوار الاجتماعي مع ممثلي الوزارة، ردا على ما قال إنه «الاستخفاف واللامسؤولية والغموض والضبابية التي تسم تدخلاته في جميع مجالات التسيير والتدبير التي أزمت القطاع الصحي بتارودات»، في الوقت الذي خرجت عشرات الأطر الصحية يوم الأربعاء بفاس في مسيرة جابت جنبات المستشفى الإقليمي الغساني، ومنه إلى مقر المديرية الجهوية، وذلك احتجاجا على اعتداء ذوي قتيل على الطبيب المكلف بالتشريح الطبي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة