الرئيسيةمجتمعمدنوطنية

الارتباك يطبع تدبير قطاع النظافة بطنجة

طنجة: محمد أبطاش

شهدت مجموعة من الأحياء والشوارع بمدينة طنجة تكدسا غير مفهوم للنفايات المنزلية منذ الأسبوع الماضي، وذكرت مصادر جماعية أن ارتباكا واضحا تعيشه الشركتان اللتان تم التعاقد معها من طرف الجماعة مؤخرا بغرض تدبير هذا الملف، عقب انتهاء العقد مع شركة “سولمطا”.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن الجماعة وجدت نفسها أمام فضيحة حقيقية، سيما وأنها عجزت عن الكشف عن وجهة نظرها لعموم سكان المدينة، كما دأبت على ذلك والخروج بتوضيحات بشأن ما يروج ضدها بالمدينة بين الفينة والأخرى.
وأوضحت المصادر أن الشركتين الجديدتين تبين أنهما تفاجأتا بحصولهما على التدبير ولم تكونا على استعداد تام وبحاجة إلى الموارد البشرية واللوجستيكية، مما جعلهما تلجآن إلى شركات موازية للبحث عن شاحنات لتغطية عموم مدينة طنجة، في حين قامت كذلك بجلب العشرات من العمال من مدن كالخميسات، وطلبت منهم توقيع عقود مؤقتة، وتتضمن عددا من الشروط كالمنع من الانضمام للمكاتب النقابية، وهي كلها أمور ساهمت في الوضع الذي تعرفه المدينة، في حين لجأ المواطنون إلى بث العشرات من الصور على الشبكات الاجتماعية، “فيسبوك” للكشف عما تعيشه أحياءهم نتيجة هذا الأمر.
يشار إلى أن تدبير هذا الملف لا يزال يعرف ارتباكا ملحوظا، كان آخره انسحاب الشركة السابقة، دون أن تفي بوعودها ضمن عقود التفاوض، منها عدم المغادرة إلا بعد انطلاق الشركات الجديدة، حتى يتسنى تفادي ما تعرفه المدينة اليوم من تكدس للنفايات.
وكانت الجماعة قد فرضت غرامات ثقيلة على الشركة السابقة والتي قدرت بما يفوق 300 مليون سنتيم، في وقت راج في أوساط اللجان المختصة أن للأمر علاقة بتخلي الشركة عن التزاماتها المتعلقة بتدبير النظافة حتى بعد انتهاء عقدها كمهلة إضافية كما هو متفق عليه في العقد التفاوضي.
للإشارة فإن الجماعة اعتمدت مؤخرا الشركتين الجديدتين السالف ذكرهما لتدبير قطاع النظافة، وذلك بصفقة توافقية ناهزت قرابة 30 مليار سنتيم، وهو ما يعادل نسبة 60 في المائة من ميزانية الجماعة. ووقع الاختيار على الشركتين وهما “أرما” وشركة “ميكومار” المغربيتين، عبر طلبات عروض مفتوحة، ولأول مرة تم اعتماد تغطية مقاطعتين في الآن نفسه، ويتعلق الأمر بمقاطعة مغوغة وبني مكادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى