الاقتصاد الوطني يسجل نتائج سلبية ونموه ينزل عن عتبة 1 في المائة بنهاية 2016

الاقتصاد الوطني يسجل نتائج سلبية ونموه ينزل عن عتبة 1 في المائة بنهاية 2016

النعمان اليعلاوي

كشفت مذكرة إحصائية للمندوبية السامية للتخطيط تكبد الاقتصاد الوطني، خلال فترة «البلوكاج» الذي جاوز إبان تكليف عبد الإله بنكيران بتشكيل الحكومة، الخمسة أشهر، خسائر مهمة، وهو ما أظهرته أرقام المندوبية، التي أكدت أن نتائج الحسابات الوطنية أظهرت تباطؤا ملحوظا في نمو الاقتصاد الوطني الذي سجل نسبة نمو بلغت 0,9 في المائة خلال الفصل الرابع من سنة 2016 عوض 5,1 في المائة خلال الفترة نفسها من سنة 2015، مع انخفاض قوي للنشاط الفلاحي ونمو متواضع للأنشطة غير الفلاحية.

وأشارت إحصائيات المندوبية ذاتها إلى ارتفع الطلب الداخلي بنسبة 2,8 في المائة خلال الفصل الرابع من سنة 2016 عوض 1,5 في المائة خلال الفترة نفسها من سنة 2015، وهو ما أنعش بشكل بسيط، حسب الأرقام ذاتها، نمو الاقتصاد الوطني مساهما فيه بـ3 نقط عوض 1,7 نقطة، كما أن ارتفاع نفقات الاستهلاك النهائي للأسر بنسبة 3,1 في المائة بدل 2,9 في المائة سجل مساهمة في النمو بـ1,8 نقطة مقابل 1,7 نقطة، كما سجلت نفقات الاستهلاك النهائي للإدارات العمومية بدورها ارتفاعا بنسبة 1,1 في المائة عوض 0,6 في المائة مساهمة بـ 0,2 نقطة في النمو مقابل 0,1 نقطة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة