العثماني والرميد والرباح ينتقلون إلى السرعة النهائية للإطاحة ببنكيران وقيادي يروج لـ”مرضه النفسي”

العثماني والرميد والرباح ينتقلون إلى السرعة النهائية للإطاحة ببنكيران وقيادي يروج لـ”مرضه النفسي”

عادل نجدي

باتت أيام عبد الإله بنكيران على رأس حزب العدالة والتنمية معدودة، إذ ينتظر أن تشهد الأيام القادمة، بعد التصويت على مشروع قانون المالية، استكمال مخطط التخلص منه نهائيا، وهو المخطط الذي كان قد وصفه بنكيران ذاته بـ”أكبر زلزال” يضرب الحزب.

مصادر موثوقة داخل حزب العدالة والتنمية كشفت لـ”الأخبار بريس” أن كلا من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ومصطفى الرميد، وزير الدولة، وعزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، يستعدون للانتقال إلى السرعة النهائية من أجل إبعاد بنكيران عن قيادة الحزب، لافتة إلى أنه ينتظر أن يتم الشروع، بعد حصول الحكومة الجديدة على التنصيب البرلماني والمصادقة على مشروع قانون المالية، في تفعيل خطة تواصلية وصفت بالكبيرة في اتجاه تنظيمات الحزب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة