أخبار المدنالرئيسيةمجتمع

العودة للحجر الصحي بسيدي سليمان بعد إصابة عدد من أئمة المساجد وأساتذة التعليم العمومي

عُلم من مصدر مطلع، أن اجتماعا موسعا تم عقده أمس (الأربعاء) بمقر باشوية مدينة سيدي سليمان، خلص إلى ضرورة العودة لتطبيق جزء من إجراءات الحجر الصحي على مستوى مدينة سيدي سليمان، ابتداء من يوم الأحد القادم.

وسيشمل الحجر الصحي في مرحلة أولى، والتي تمتد لأسبوع، بإلزام أصحاب المحلات التجارية والمقاهي والأسواق النموذجي، وغيرها، بإغلاق محلاتهم في حدود الساعة الثامنة ليلا، وإغلاق المحلات التجارية بشارع محمد الخامس وشارع حمان الفطواكي، في حدود الساعة الرابعة زوالا.

وسيتم انتظار تطور الوضع الوبائي، قبل اتخاذ قرار اللجوء للخطوة الموالية، التي ترمي إلى تقييد حركة تنقل المواطنين، وإلزامية الحصول على رخصة التنقل للدخول والخروج من الإقليم، خلال الفترة المسائية، بناء على ما ستسفر عنه حصيلة الأرقام المرتقب تسجيلها في الفترة القادمة، وفق ما كشف عن ذلك مصدر “الأخبار“.

واستغرب مصدر الموقع، إحجام المسؤولين بعمالة إقليم سيدي سليمان، عن إصدار بلاغ في الموضوع، أو حتى نشر نسخة من القرار العاملي، بعدما تميز تواصل عمالة إقليم سيدي سليمان، مع المواطنين، بالضعف، طيلة فترة جائحة كوفيد 19.

وكان أسلوب تواصل المسؤولين بعمالة إقليم سيدي سليمان محط العديد من الانتقادات، حيث لجأوا إلى الاعتماد على أعوان السلطة، في إشعار المعنيين بقرارات الإغلاق، في آخر اللحظات من تنزيل أي قرار عاملي بهذا الخصوص، وسط تساؤلات حول طبيعة المهام التي يقوم بها قسم التواصل بعمالة سيدي سليمان.

وكشفت الحصيلة الأخيرة، لعدد المصابين بفيروس كوفيد19، على مستوى إقليم سيدي سليمان، المعلن عنها من طرف وزارة الصحة، بداية الأسبوع الجاري، والتي سجلت إصابة 59 شخصا، عن فشل السلطات المعنية، في احتواء انتشار الفيروس، ما يلوح بقرب العودة لتطبيق إجراءات العزل الصحي.

وقد تم الإعلان خلال الفترة الأخيرة، عن أرقام قياسية، بخصوص انتشار الفيروس، تجاوزت في بعض الأحيان عتبة 69 إصابة، ليرتفع إجمالي الإصابات منذ ظهور الفيروس، إلى أزيد من 1000 حالة مؤكدة، إضافة إلى تسجيل وفيات بسبب وباء كورونا، في وقت يتم تدبير الشأن الصحي بسيدي سليمان، في غياب مندوب إقليمي لوزارة الصحة، الذي أعلنت الوزارة الوصية قبل أزيد من شهر ونصف، عن شغور منصبه، وفتح باب التباري بشأنه.

إلى ذلك لا زال المستشفى الإقليمي، بدون مدير لقرابة السنتين، بينما عُهد بالإشراف على تدبير وحدة العزل الخاصة بمرضى كوفيد 19، والتي جرى إحداثها بأحد معامل تلفيف الحوامض، لبعض الأطر الطبية، التي أضحت مجبرة على التنقل بين وحدة العزل المذكورة، ومستشفى المدينة.

واستطاع فيروس كوفيد 19، الوصول لعدد من الخطباء وأئمة المساجد بمدينة سيدي سليمان، الذين كشفت التحاليل المخبرية، التي تم إجراؤها من قبل الجهات المسؤولة، قبل افتتاح المساجد لاستقبال صلاة الجمعة، عن إصابة ثمانية منهم بالوباء، وسط استنفار كبير من قبل السلطات، لحصر لائحة المخالطين.

وفي هذا السياق، أكد مصدر الموقع، أن من بين هؤلاء المخالطين أساتذة، يشتغلون بمؤسسات التعليم العمومي، ما رفع من حدة المطالب الداعية لإخضاع أطر المؤسسات التعليمية المعنية، للفحص المخبري، بهدف منع انتشار الفيروس في صفوف المتعلمين، وهو ما من شأنه تفادي العودة لتطبيق إجراءات الحجر الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى