شوف تشوف

الرئيسيةرياضة

المغرب الفاسي يلجأ إلى القضاء بعد حملة تهجير مواهبه الكروية

عبر المغرب الرياضي الفاسي لكرة القدم عن استيائه الكبير من مجموعة من الوكلاء والسماسرة، الذين قاموا باستهداف عدد من اللاعبين الشباب داخل الفريق، ما تسبب في هجرة جماعية لعدد من العناصر الشابة.
وأصدر الفريق الفاسي بلاغا أكد فيه أن هناك استهدافا للرأسمال البشري للنادي، من خلال عملية تهجير جماعية للاعبي فئاته الصغرى صوب العديد من الأندية الوطنية، من قبل أشخاص يعتمدون في عميلة تهجير مواهب المغرب الرياضي الفاسي على الوعود الكاذبة، والإغراءات المحملة بالآمال العريضة.
ودعا الفريق الفاسي كلا من المكتب المديري والمنخرطين وجمهوره الوفي إلى التعبئة التامة واليقظة، للتصدي لهؤلاء الأشخاص الذين يسيئون إلى مؤسسات النادي.
ونص البلاغ المذكور على أن كل مكونات نادي المغرب الرياضي الفاسي مستعدة للتصدي بجميع الأشكال القانونية المتاحة لأصحاب هذه العملية المغرضة، وبتحريك مسطرة القضاء لمتابعة كل من ثبتت في حقهم هذه الأساليب، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الانتماء لنادي العاصمة العلمية هو شرف كبير ومسؤولية في الوقت نفسه لكل لاعب بجميع فئات النادي، وأنه بمجرد أن يحمل أي لاعب قميص النادي، فهذا وسام يجب أن يعتز به طيلة حياته، وأن الفريق سيظل شامخا بتاريخه ورجالاته، ويعد حمل قميصه شرفا كبيرا، وأن «الماص» هو من يصنع النجوم وليس العكس.
ووجه المغرب الفاسي دعوة إلى السلطات المحلية، وعلى رأسها كل من والي مدينة فاس والمنتخبين والنسيج الاقتصادي، لدعم النادي والالتفاف حوله باعتباره قاطرة للتنمية بالجهة، وصمام أمان لمحاربة انحراف الشباب، باعتبار الرياضة عامة وكرة القدم خاصة مدرسة للتأطير والتربية، وفاعلا أساسيا في بناء جيل رياضي متميز، بحسب ما جاء في البلاغ ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى