إقتصادالرئيسية

تتويج مشروع «التيسير» الخاص برقمنة النشاط الفلاحي لسلسلة السكر خلال ندوة افتراضية لمنظمة «الفاو»


أعلنت وكالة التنمية الفلاحية عن تتويج مشروع «التيسير» الخاص برقمنة النشاط الفلاحي لسلسلة السكر وذلك خلال ندوة افتراضية نظمتها مؤخرا منظمة الأغذية والزراعة «الفاو». وأوضح بلاغ للوكالة أن هذا التتويج جاء بمناسبة تقديم وكالة التنمية الفلاحية ومجموعة كوسومار عرضا حول التجميع الفلاحي بسلسلة السكر ومشروع «التيسير» الخاص برقمنة النشاط الفلاحي لهذه السلسلة، وذلك خلال هذه الندوة الافتراضية المنظمة يوم 30 أبريل الماضي حول المبادرات والمشاريع الابتكارية كأداة لحماية الفلاحين من جائحة كوفيد 19 بمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا. و أفاد المصدر ذاته بأنه تم عرض مشروع «التيسير» ضمن 7 مشاريع أخرى بالمنطقة حيث تم اختياره عبر التصويت كأفضل مبادرة ابتكارية لحماية الفلاحين والفئات الهشة من جائحة كوفيد 19. و بحسب البلاغ، يتمثل مشروع «التيسير» ،الذي طورته مجموعة كوسومار بصفتها مجمعا لـ 80000 فلاحا في إطار مخطط المغرب الأخضر، في الرقمنة الشاملة للعمليات التي يقوم بها المتدخلون في مختلف مراحل الإنتاج الفلاحي، كما يمكن من نقل التكنولوجيات الحديثة إلى الفلاحين المج معين في إطار شراكة رابح- رابح التي يرتكز عليها التجميع الفلاحي. ويعمل مشروع «التيسير»، يضيف البلاغ، على تدبير مجموعة من الأطراف، والتي تشمل بالأساس الفلاحين المجمعين والمستشارين الفلاحيين والناقلين وموزعي المدخلات ومانحي الخدمات، المزودين ببطاقات الولوج، والمتصلين بنظام الإشراف المركزي المتواجد بمعامل السكر لكوسومار. بالإضافة إلى ذلك، يعمل «التيسير» الذي أعدته كوسومار، بشراكة مع شركات مغربية من ضمنها مقاولة ناشئة مبتكرة، على التتبع عن بعد لحظيرة مكونة من أزيد من 2000 آلة فلاحية مرتبطة بنظام الجي بي آس. و أشار إلى أنه في خضم الأزمة الحالية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، تم استعمال وظائف منظومة «التيسير» من أجل تنفيذ استراتيجية مكافحة «كوفيد 19» التي أعدتها كوسومار بغية الحد من مخاطر انتشار العدوى والتطبيق الجاد للتباعد الاجتماعي، مبرزا أن جميع عمليات برمجة قلع النباتات السكرية، والترميز الأوتوماتيكي للقطع الأرضية، وتخصيص الآلات الفلاحية، ونقل وتسليم النباتات السكرية، إلى غاية الأداء عبر التحويل البنكي لفائدة الفلاحين المجمعين، تتم عن بعد بواسطة هذا النظام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى