الرئيسيةصحة وتغذيةن- النسوة

تقليل استهلاك الخضر والفواكه سبب في الوفيات

قال باحثون أمريكيون إن الفاكهة والخضروات كجزء من النظام الغذائي اليومي، يمكن أن تساعد في منع ملايين الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية كل عام.
هذه واحدة من أكثر التوصيات الصحية شهرة، والتي تشجع على تناول 5 فواكه وخضروات في اليوم. هذه هي أحد العناصر الرئيسية لنظام غذائي صحي، لأنها بفضل مساهماتها تلعب دورا وقائيا ضد العديد من الأمراض، مثل السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية. هذا هو السبب في أن الاستهلاك المنخفض للفواكه والخضروات هو من بين عوامل الخطر العشرة الأولى للوفاة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، حيث تتراوح مستويات الاستهلاك من أقل من 100 غرام يوميا في أقل البلدان نموا. بمعدل 450 غراما يوميا في أوروبا الغربية.
تؤكد دراسة جديدة نشرها باحثون عبء المرض العالمي، الذي يعزى إلى انخفاض استهلاك هذه الأطعمة. تكشف النتائج التي توصل إليها أن هذه العادة السيئة يمكن أن تؤدي إلى وفاة الملايين كل عام، بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية. يقدر الباحثون أن وفاة من كل سبع وفيات ناجمة عن اضطرابات القلب والأوعية الدموية يمكن أن تعزى إلى عدم كفاية استهلاك الفاكهة، ويمكن أن تعزى حالة وفاة واحدة من بين كل اثنتي عشرة حالة وفاة بسبب اضطرابات القلب والأوعية الدموية إلى عدم كفاية استهلاك الخضروات. ومع ذلك فإن معدل استهلاك الفاكهة دون المستوى الأمثل، سيكون ضعف معدل استهلاك الخضروات.
وأوضح الباحثون أن الفواكه والخضروات هي عنصر قابل للتعديل في النظام الغذائي، يمكن أن يؤثر على الوفيات التي يمكن الوقاية منها في جميع أنحاء العالم. وبالفعل فإن ثراءهم بالألياف والبوتاسيوم والمغنيسيوم ومضادات الأكسدة والمركبات الفينولية يجعلهم حلفاء لخفض ضغط الدم والكوليسترول. تعمل الفواكه والخضروات الطازجة أيضا على تحسين صحة وتنوع البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي، وبالمثل يساعد الاستهلاك المتنوع على استبدال الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة أو السكر أو الملح، مما يحد من مخاطر زيادة الوزن والسمنة، وبالتالي الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
لطالما كانت أولويات التغذية العالمية هي توفير سعرات حرارية كافية، وتناول مكملات الفيتامينات، وتقليل الإضافات مثل الملح والسكر. تشير هذه النتائج إلى أن هناك حاجة إلى تركيز المزيد من الاهتمام على زيادة توافر واستهلاك هذه الأطعمة الواقية. ولقد قدر الباحثون المتوسط ​​الوطني للفواكه والخضروات من مسوحات النظام الغذائي، وبيانات توافر الأغذية، التي تمثل 113 دولة بحوالي 82 في المائة من سكان العالم، ثم قاموا بدمج هذه المعلومات مع البيانات، حول أسباب الوفاة في كل بلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى