الرئيسيةتقاريرسياسية

خلافات تؤجل الحسم في اسم رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة

تحفظ الأحرار على العبدي وترشيح الاتحاد الاشتراكي للصيباري خلط أوراق رئاسة الجهة

النعمان اليعلاوي
دخل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على خط التنافس الحزبي بتقديم مرشح لرئاسة مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، فبعدما كان تحالف ضم حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال، عن رشيد العبدي مرشحا لرئاسة المجلس، كشف مصدر مطلع أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، رشح عبد الله الصيباري، الكاتب العام للشبيبة الاتحادية، للتنافس مع العبدي، حسب المصادر التي أوضحت أن الصيباري قدم، أول أمس الاثنين، ملف ترشيحه لرئاسة مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة.
وكانت مصادر حزبية من حزب التجمع الوطني للأحرار، أشارت إلى أن ثلاثة أحزاب (الأحرار، البام والاستقلال) التي تملك أغلبية مقاعد جماعتي الرباط وسلا والمقاطعات والجهة؛ والتي أعلنت عن تحالفها الثلاثي بشكل رسمي السبت الماضي؛ قد اتفقت على إسناد عمودية مجلس سلا للاستقلالي عمر السنتيسي فيما أعلن عقب اجتماع قيادات التحالف ذاته تحمل رشيد العبدي عن البام رئاسة جهة الرباط سلا القنيطرة، على أن تسند للأحرار رئاسة مجلس العمالة ومقاطعتين؛ ومثلهما للبام؛ والاستقلال رئاسة مقاطعة، وذلك بعدما كان حزبا البام والأحرار فازا بأهم المقاعد بجماعة سلا (15 مقعدا لكل واحد)؛ يليهما الاستقلال ب 13 مقعدا ؛ كما فاز التقدم والاشتراكية ب 12 مقعدا؛ من أصل 81 مقعدا إجمالي مقاعد جماعة سلا، فيما هيمن حزب التجمع الوطني للأحرار على أغلب المقاعد بمقاطعات الرباط وتصدر اللوائح بها.
ومن جانب آخر، أوضحت مصادر من حزب التجمع الوطني للأحرار أن هناك «تحفظا من قياديين في الحزب على رشيد العبدي المرشح لرئاسة مجلس الجهة»، عزته المصادر إلى «المواقف التي كان يعبر عنها العبدي في عدد من المناسبات والتي كانت صدامية تجاه حزب التجمع الوطني للأحرار»، مبينة أن «اجتماعا تنسيقيا قد يجمع قادة الأحزاب الثلاثة للحسم في اللائحة المقترحة بخصوص المرشحين لرئاسة مجلسي جماعتي الرباط وسلا بالإضافة إلى المجلسين الاقليميين ومجلس الجهة، وكذا الحسم في جميع المرشحين لرئاسة المقاطعات».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى