الرئيسيةحوادث

زاكورة.. القضاء يدين المتورطين بمقتل الطفلة نعيمة بـ 25 سنة سجنا نافذا

أسدلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمدينة ورزازات، أمس الخميس، الستار على قضية مقتل الطفلة نعيمة، بدوار تفركالت، جماعة مزكيطة بإقليم زاكورة، أواخر السنة الماضية.

وأدانت غرفة الجنايات كل من “فقيه” وستيني “باحث عن الكنوز” بالسجن 25 سنة لكل واحد منهما، وتحميلهما الصائر تضامنا مجبرا في الأدنى، بتهمة الاختطاف والقتل والنصب وتقديم رشوة.

كما قضت المحكمة بمصادرة المحجوزات لفائدة أملاك الدولة، وإشعار المتهمين لأجل الاستئناف.

و تعود تفاصيل هذه القضية إلى شتنبر الماضي أواخر سنة 2020، بمنطقة أكدز بإقليم زاكورة، حيث اهتزت المنطقة على وقع العثور على جثة طفلة في الخامسة من عمرها متحللة بعدما ظلت مختفية لمدة 40 يوماً.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازت قد أعلن للرأي العام، أنه تم العثور على بقايا عظام بشرية صغيرة الحجم وبعض الملابس بأحد الجبال بمنطقة تفركالت نواحي أكدز مساء يوم السبت 26 شتنبر 2020.

وأضاف أنه على ضوء هذه المعطيات، تم فتح بحث قضائي دقيق تحت إشراف هذه النيابة العامة، عهد به للمركز القضائي للدرك الملكي بزاكورة، وذلك من أجل إجراء خبرة جينية على العظام البشرية لمعرفة الحمض النووي ولتحديد أسباب الوفاة، والقيام بالتحريات اللازمة لمعرفة ظروف وملابسات هذه الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى